reporters - نيل مالموث، أستاذ علم النفس في جامعة كاليفورنيا الأميركية، أجرى دراسة كتبت عنها مجلة بي بي سي، عن مدى ارتباط احتمالية قيام الذكور بالاغتصاب من جانب، ومشاهدتهم لأفلام إباحية عنيفة من جانب آخر

هل التحرش الجنسي مرتبط بمشاهدة الأفلام الإباحية؟

أحمد زيدان- لا توجد إحصائية دقيقة حول حجم المواقع الإباحية على الإنترنت، ولكن يُعتقد أن نسبتها بين 4% و37% من إجمالي محتوى الشبكة، حسب دراسة أجرتها شركة أوبتنت لأمن المعلومات.

ويزور هذه المواقع ملايين المستخدمين شهريًا، ويقضون عليها وقتًا أطول من المواقع الأخرى، باستثناء شبكات التواصل الاجتماعية مثل الفيس بوك وتويتر. وحسب إحصائية أجرتها جامعة بريجهام يانج الأميركية، تبلغ نسبة المتصفحين الذكور 72% من إجمالي مرتادي المواقع الإباحية.

وذكر موقع بورن هب للأفلام الإباحية أن نمط تصفح الموقع يتغير وفقًا للأحداث العامة، إذ يقل مثلًا أثناء الأحداث الرياضية الكبرى والإجازات والأعياد.

مواد مهيّجة

ويشك وميض القصّاب(36 عامًا)، كاتب عراقي يعيش في النرويج، في  وجود علاقة مباشرة بين مشاهدة الأفلام الإباحية والتحرش معللًا ذلك بأن "الأفلام الجنسية تفرّغ نوعًا من الكبت"، ولكنه لا ينفي وجود مواد مرئية "مهيّجة" مثل "أفلام السينما الرخيصة"، على حد تعبيره.

وعلى العكس، قال أحمد عبد الحميد، طبيب (26 عامًا)، لـ"هنا صوتك" إن "الأفلام الإباحية تعرّض المشاهدين لعالم خيالي يبتعد تمامًا عن الواقع المادي والقيود الاجتماعية"، ويضيف: "قد تدفع هذه الأفلام الشباب، بصحبة عوامل أخرى، بالطبع، مثل المخدرات والاكتئاب، إلى التحرش والعنف".

اختلافات فردية

وأجرى نيل مالموث، أستاذ علم النفس في جامعة كاليفورنيا الأميركية، دراسة عام 1986، كتبت عنها مجلة بي بي سي، عن مدى ارتباط احتمالية قيام الذكور بالاغتصاب من جانب، ومشاهدتهم لأفلام إباحية عنيفة من جانب آخر، واستنتج أن "مشاهدة الأفلام الإباحية، خصوصًا العنيف منها، قد يحرّض على العنف فقط إن كان الذكور يميلون للعنف بالأساس، ولكن هذا التأثير السلبي لا يطال كل المشاهدين، لأن هذه الأفلام نفسها قد تأتي بنتائج إيجابية على آخرين".

وشبّه مالموث الأفلام الإباحية بالكحول، "فقد ينتج شربه آثارًا سلبية على البعض، مثل النزوع للعنف، ولكنه قد يأتي بنتائج إيجابية على البعض الآخر، مثل تعزيز مهاراتهم الاجتماعية".

تمييز ضد المرأة

حرية تصفح الإنترنت مكفولة للجميع في معظم دول العالم، ولكن تلجأ بعض الحكومات إلى حجب المواقع الإباحية. ولاحظ وليد السقاف، مبرمج تطبيق الكاسر لفك حجب الإنترنت والأستاذ بجامعة أوريبرو السويدية، أن "البحث عن المواد الإباحية في البلاد الحاجبة للإنترنت، مثل اليمن والدول الخليجية، يزيد عن نظيراتها التي يتمتع سكانها بحرية تصفح الإنترنت". ناهيك عن "وجود الكثير من الحيل والتطبيقات التي تجعل من حجب الإنترنت كليًا أمرًا مستحيلًا".

وخلص وميض القصاب إلى أن سبب التحرش هو "تسليع المرأة"، وليس المواقع الإباحية: "لا يجب إلقاء كل اللوم على المواقع الإباحية، فمثل هذه المواقع مفتوحة في الدول الغربية، ولكننا لا نسمع عن حالات التحرش بنفس درجتها في بلادنا العربية"، ويضيف: "المسألة تتعلق بالثقافة، والثقافة الذكورية العربية تميّز ضد المرأة، وتراها فريسة يجب الانقضاض عليها، أو جارية يجوز امتلاكها، وهذا لا بد أن يتغير إذا أردنا علاج التحرش الجنسي".