هنا صوتك - لم أكن أعلم من قبل أن لدي موهبة التصوير وقد أعجبوا بتصويري و طلبوا مني التقاط بعض الصور التلقائية للطلاب.

اليمنية أسماء العديني.. من برمجة الكمبيوتر إلى التصوير الفوتوغرافي

أسماء عبد الرحمن العديني خريجة برمجة كمبوتر، بدأت بممارسة هواية التصوير منذ أن بدأت بالعمل عقب تخرجها  في مدرسة خاصة، مدارس الرشيد الأهلية.

كان عملها في مجال الطباعة والأرشيف، وطلب منها حينها تصوير الاحتفالات والأنشطة، تقول عن تجربتها: "لم أكن أعلم من قبل أن لدي موهبة التصوير وقد أعجبوا بتصويري و طلبوا مني التقاط بعض الصور التلقائية للطلاب. بعدها دخلت دورتين في التصوير الاحترافي، وقد دعمني كثير الأستاذ عبد الله السقاف وشجعني وتابعني. حدثني قال إنه يمدحني عند بقية الطلاب ذاكرا لهم  أن لدي همة تطوير نفسي وفي التعلم بالإضافة إلى عين المصور التي تلتقط الأشياء التي لا يلتفت إليها الشخص العادي العابر".

هذه الصور التقطت اثناء جولات مختلفة في شوارع صنعاء القديمة وفرزة باب اليمن. كان منظر أسماء وهي تلتقط الصور يثير فضول المارة والباعة والمتجولين. كان بعضهم لطيفا يقترب منها بغرض أن تلتقط له بعض الصور أيضا، والبعض الآخر يستفسر عن الغرض من التقاط الصور والجهة الصحفية التي تتبع لها، ولكن الأمر لم يخلو من محاولات اعتداء أيضا ربما لغرض أخذ الكاميرا منها كما قالت.