AP - ملك هولندا ويليم أليكساندر ووالدته (الملكة السابقة) بياتريكس وأفراد أسرته في لاهاي

"يوم الملك" في هولندا .. تقليد رسمي بنكهة شعبية

احتفلت هولندا نهاية هذا الأسبوع بعيدها الوطني "يوم الملك"، وهي مناسبة وطنية تخرج عن إطارها الرسمي لتأخذ طابعا شعبيا، تقام فيه ألعاب مدرسية وتنصب فيه منصات لموسيقيين، مغمورين ومعروفين، ويتخلص فيها المواطنون من متاعهم القديم. "يوم الملك" هو يوم للشعب والملك.

تولى الملك وليام أليكساندر (47 سنة) الحكم خلفا لوالدته بياتريكس منذ سنة. المراقبون للشأن الملكي في هولندا يعتبرون سنة الملك الأولى في الحكم سنة إيجابية جدا. أحد السياسيين الليبيراليين من الحزب الحاكم صرح في برنامج تلفزيوني قبل يومين أن الملك "لم يرتكب" أخطاء خلال سنته الأولى في الحكم. وهذا التقييم الإيجابي لأداء الملك وزوجته الملكة ماكسيما، تشترك فيه كل الأطياف السياسية الهولندية من ضمنها الحزب الاشتراكي المعروف باختياره الجمهوري.

ما ميز احتفالات هذه السنة أن الملك وليام أراد أن يغير قليلا من حجم الأنشطة الشعبية التي تنظم على شرف الأسرة الملكية، ويشارك فيها فعليا أفراد العائلة المالكة جميعهم. الملك الحالي يريد أن يعطي انطباعا بأنه يواكب العصر وأن بعض الألعاب ’الشعبية‘ ليست من هذا الوقت مثل رمي مائدة المرحاض إلى أطول مسافة! إلا أن ما ركز عليه الملك الحالي هو "الحركة"، وذلك بالتشجيع على "الألعاب المدرسية". الفكرة بسيطة جدا، وهي أن تبدع كل مدرسة لعبتها الخاصة وتشارك بها في الاحتفالات. وغالبا ما تكون هذه الألعاب عبارة عن مسابقات رياضية.

ما لم يتغير في هذا العيد الأول للملك هو محاولة المواطنين، صغارا وكبارا، التخلص من كثير أو قليل من حاجياتهم التي لم يعودوا يستعملونها، من ثياب وأواني، ومعدات المطبخ، ولعب أطفال وغيرها، وذلك عن طريق عرضها للبيع بثمن رمزي.

الوجه البارز في احتفال يوم الملك هو الحضور البارز للملكة ماكسيما ذات الأصل الأرجنتيني. لا تفارقها الابتسامة، تحضن الصغار وتقبل القبل ممن يهديها لها. كثيرة الحركة والعفوية. فإذا كان زوجها تبدو عليه بعض الجدية مع أنه أقل جدية وصرامة من أمه الأميرة بياتريكس، فالملكة ماكسيما غزت قلوب الهولنديين بعفويتها وشعبيتها فضلا عن قبعاتها وشياكتها الزائدة.

سئل أحد المواطنين في برنامج ساخر: "هل لديك نصيحة تقدمها للملك"؟

"عليه أن يأخذ دروسا في الرقص"، أجاب المواطن بسرعة موحيا إلى ما تتمتع به زوجة الملك من رشاقة راقصات التانغو.

أليست ماكسيما أرجنتينية؟     

الملك وأسرته يشاركون المواطنين الاحتفالات الشعبية في عيد يوم الملك 

ملك هولندا وليام اليكساندر وزوجته الملكة ماكسيما أثناء الاحتفال بعيد يوم الملك

ملك هولندا وولية عهده الأميرة أماليا وأختها الصغرى يشاركون الناس الاحتفالات في عيد يوم الملك

الأميرة بياتريكس التي تخلت السنة الماضية لابنها وليام اليكساندر عن الحكم تشارك ابنها في احتفالات يوم الملك

ولية عهد عرش هولندا الأميرة أماليا تشارك مع أختيها الصغيرتين في احتفالات أعياد يوم الملك

ملك هولندا وليام اليكساندر وزوجته الملكة ماكسيما أثناء الاحتفال بعيد يوم الملك

أطفال المدارس يشاركون في احتفالات عيد يوم الملك في هولندا

جانب من احتفالات الهولنديين بعيد الملك في مدينة هارلم

بعد انتهاء الاحتفالات تأتي سيارات التنظف لتكنس النفايات وتعود الشوارع لحياتها الطبيعية