سوريا: طل الملوحي إلى سجن عدرا من جديد واعتقال شقيقها في حمص

أكد مصدر من داخل سجن عدرا للنساء والذي يقع شمال مدينة دمشق أن السجينة الأكثر شهرة فيه "طل الملوحي" قد أعيدت للسجن بعد قضائها أكثر من أربعة أشهر خارج السجن داخل المربع الأمني القريب من ساحة الأمويين.

وفي معلومات سابقة فقد وافق القاضي العسكري الأول ومحكمة الإرهاب على أوراق إطلاق سراح الملوحي حسب المحامي عمر قتدقجي على صفحته الشخصية "فيسبوك"، وكان من المتوقع إطلاق سراح طل بعد قيام إدارة السجن –حسب المصدر– بتوقيع أوراق إطلاق سراح طل بعد وصولها إليهم عن طريق البريد، إلا أنه تم حفظهم وتجميدهم بعد عودة طل إلى عدرا.

وقال المصدر إن صحة طل سيئة جدا فهي تعاني من تقرحات في الأمعاء وهزال شديد، وقال إنه تم وضعها داخل زنزانة مع أكثر من 20 سجينة.

وحسب مصادر من مدينة حمص فقد تم اعتقال شقيق طل بعد مداهمة بيت العائلة في منطقة الغاردينيا منتصف الشهر الأول من عام 2014 عن طريق فرع أمن الدولة وتم إخلاء سبيله بعد شهرين ولم توجه له أية تهم.

وكان مصدر من الحكومة السورية في وقت سابق قال بأن: "الملوحي متهمة بالتجسس لصالح دولة أجنبية، لقاء مبالغ مالية" وأدلت بمعلومات أدت إلى الإضرار بالأمن القومي السوري، على حد قول المصدر وبيان وزارة الداخلية في وقت سابق من عام 2010. 

وبحسب تقارير صادرة عن مؤسسات حقوقية سورية، فإن جهاز أمن الدولة السوري أرسل استدعاء الملوحي في 26 كانون الأول 2009، للتحقيق معها حول مقال كانت قد نشرته في مدونتها، وفي صباح اليوم التالي سافرت الفتاة بمفردها ولم تعد. وفي 28 كانون الأول، داهم عدد من عناصر الجهاز المذكور منزل الأسرة في حمص، وصادروا جهاز الحاسوب الخاص بها وبعض الأقراص المدمجة وكتبا وأغراضا شخصية أخرى.

نشر بموجب اتفاق الشراكة بين موقع "هنا صوتك" وموقع زمان الوصل.