مؤلفو الدراما: لن نُعَدِّل نهايات مسلسلات رمضان 2013

قال معظم كتاب دراما رمضان 2013 إنهم «يرفضون المتاجرة بثورة 30 يونيو التي أطاحت بحكم جماعة الإخوان المسلمين»، مؤكدين أن وضع مشاهد خاصة بما حدث على الساحة السياسية مؤخرًا داخل الأعمال الفنية سيصنع حالة من الخلل في العمل الدرامي.

وأكد السيناريست مدحت العدل، مؤلف مسلسل «الداعية»، أنه تم الانتهاء من تصوير العمل قبل «30 يونيو»، مشددًا على أنه «يرفض من الأساس المتاجرة بالثورة».

أضاف: «لم أخف من الإخوان منذ البداية، وأرفض الهجوم على شخص بعينه من خلال أعمالي الدرامية، فأنا أهاجم الإخوان في الفضائيات وعلى الهواء مباشرة، فما الداعي لكي يكونوا جزءًا من مسلسلي، خاصة أنه غير مقيد بزمن معين، ويمكن أن يشاهده الجمهور بعد 30 سنة، والحلقات تحمل رسالة سياسية في الأساس هي مصر ما بين التخلف والجمود والحضارة والتنوير، خاصة أن الأفكار الضبابية ما زالت موجودة ولابد من محاربتها».

وقال السيناريست زكريا السيلي، مؤلف مسلسل «خلف الله»، إنه «ليست هناك ضرورة لإدخال مشاهد خاصة بثورة (30 يونيو) في أحداث العمل»، موضحًا أنه «يرفض إجراء تعديلات على السيناريو حسب الأحداث الراهنة، لأن هذا يخل بالدراما، ومن سيراهن على ذلك سيخسر».

وأضاف «السيلي»: «أشعر بالعجز عن الكتابة أمام هذا الشعب العظيم، فالمسلسل يهاجم وبشدة جماعة الإخوان المسلمين والفكر المتشدد، لذلك واجهت مشكلة مع جهاز الرقابة على المصنفات الفنية الذي طلب حذف أو تعديل بعض الألفاظ والمشاهد لجرأتها خوفًا من الإخوان، وهو ما رفضناه بشدة، لأن هذا سيحدث خللًا بالحبكة الدرامية للمسلسل وتفهم مسؤولي الرقابة الأمر».

وأشار السيناريست عمرو الدالي، مؤلف مسلسل «فرح ليلى»، إلى أن «ضيق الوقت يمنع الجميع من إجراء تعديلات، وهو ما جعله والفنانة ليلى علوي يستقران على عدم إجراء أي تعديل، لأن ذلك قد يتسبب في حدوث خلل درامي».

وقال «الدالي»: «إقحام أحدث (30 يونيو) في المسلسلات سيعد متاجرة رخيصة بثورة عظيمة، كما أن تناولها في الوقت الحالي سيخلو من الموضوعية، لأن الوقت ما زال مبكرًا على الحديث عنها، وإن كان هناك أكثر من عمل سيخرج للنور ويتناول الأحداث الأخيرة وعزل مرسي».

وكشف عن أن «المسلسل يتضمن تلميحات سياسية بسيطة، لكنه لا يتعرض لما يحدث في الشارع»، موضحًا أنه «يهاجم الإخوان من خلال شخصية طالب جامعي ينتمي للجماعة ويعكس فكرهم وجهلهم».

وأكد السيناريست ياسر عبد المجيد مؤلف مسلسل «فرعون» للفنان خالد صالح، أنه «لن يحتاج إلى تعديل النهاية، رغم تناوله العديد من الأحداث السياسية بداية من تنحي مبارك وتسليم السلطة من المجلس العسكري للإخوان، لأنهم بالفعل توقعوا حدوث ثورة شعبية منذ بداية الأحداث»، مشيرًا إلى أن «من بين توقعاتهم حدوث حالة من الفوضى وهو ما لم يحدث حتى الآن».

وأوضح أن نهاية المسلسل مرتبطة بمصير الشخصيات، لأن الفكرة الرئيسية للعمل هي رصد عدد من الشخصيات واختياراتهم في حياتهم ومصيرهم الذي يترتب على هذه الاختيارات.