شباب اليمن .. خبز البلد ولا كعك الغربة

رغم معدلات البطالة المرتفعة في اليمن، أظهرت نتائج استبيان ساحة شباب اليمن، إحدى مشاريع إذاعة هولندا العالمية، حول فرص العمل أن 69% من الشباب اليمني يفضل الحصول على وظيفة داخل اليمن، مقابل 31% فقط منهم يفضلون العمل خارج بلدهم إن سنحت لهم الفرصة. 

حسب الاستبيان الذي شارك فيه 1913 شخصا، 73% منهم من الذكور و 27% من الإناث، فإن نسبة كبيرة من الشباب متشائمة من فرصة حصولهم على وظيفة في سوق العمل. حيث عبر 44% من الشباب، أن فرصة حصولهم على وظيفة منخفضة أو منخفضة جدا، بينما 28% منهم يرون أن فرصتهم متوسطة، ليكون بذلك المتفائلون بإيجاد فرصة عمل 21% من المستطلعين. هذه الأرقام تعكس واقع اليمن وقلة فرص العمل المتوفرة فيه، فحسب وزارة التعليم العالي اليمنية 40 ألف خريج من الجامعات اليمنية عاطلون عن العمل.

وحول الموضوع علق الشاب رأفت مدهش على صفحة ساحة شباب اليمن محملا القطاع الخاص مسؤولية تفاقم مشكلة البطالة في اليمن، قائلا:" المشكلة تكمن بقلة الشركات. كل متخرج يحلم بوظيفة لكن لا احد يفكر ببناء وتأسيس شركات او مشاريع صغيرة كانت ام كبيرة. الدولة ليست قادرة على توظيف الكل"، اما أم ضياء فعبرت عن تفاؤلها في توفر فرص أكبر للشباب اليمني في الحصول على وظائف في حال تبق قرار تقسيم اليمن الى ستة أقاليم، وعلقت في نقاش فيسبوكي قائلة: " عندما تطبق الاقاليم ستزدهر وتتطور ويقل الضغط على العاصمة وسيجد سكان الاقليم فرصا للعمل في اقاليمهم يارب ما يكون حلم".

وتعتبر اليمن واحدة من أفقر دول العالم العربي قدر اجمالي الناتج المحلي فيها ب 2.780 دولار أمريكي عام 2013. 42.4% من اليمنيين فقراء حسب تقرير منظمة العمل الدولية، الذي أشار أيضا الى أن معدل البطالة في اليمن وصل الى 52.9% في الفئة العمرية بين 15-24 عاما و 44% لمن هم في الفئة من 25-59 عاما.  

مشروع "ساحة شباب اليمن"، هو منبر إلكتروني خاص بالشباب اليمني، يهدف إلى مناقشة أهم قضايا الشباب ودراستها عن طريق استخدام استبيانات، ينشرها "هنا صوتك" بشكل دوري للوصول إلى قاعدة معلومات متخصصة حول الشباب اليمني. تستخدم هذه المعلومات لإنتاج مواد إعلامية تنشرها وسائل إعلام يمنية وعربية ودولية.