سوريا: الزواج تحت سقف المخيم

بيروت: محمد إبراهيم- تحت ستار الليل هرب الشاب عماد من ريف السلمية في محافظة حماة مع ابنة عمه، ليحميا زواجهما بعد أن رفضت أسرتيهما هذا الزواج. لا خلافات طائفية ولا خلافات دينية منعت هذا الزواج، ولكن رفض والد الفتاة ذلك بسبب عداوة لم تعرف طريق الصلح بين أخين في مدينة سلمية.                                                           

يقول عماد :لم أكن مجتهداً في المدرسة. لم أستطع حفظ جدول الضرب بسهولة، ولكنني كنت أحفظ عن ظهر قلب كل أشعار الغزل، من المتنبي الى نزار قباني. وكانت قصيدتي المفضلة قصيدة محمود درويش "أنا العاشق السيء الحظ".                      

يتابع عماد: "لم أكن أجرؤ على طلب الزواج من ابنة عمي، لأن العداوة بين أبي وعمي أشد من العداوة بين النظام السوري والمعارضة. ولكن عندما وصلت الثورة السورية الى قرانا، ورأيت صور الرئيس السوري السابق حافظ الأسد ممزّقة، تملكتني الشجاعة، وقصدت دار عمي، وقلت له ما كنت أخبئه منذ سنين. لكن عمي لم يكتف بطردي، بل حرّض أولاده على ضربي أيضاً".                                            

تقول أحلام: "بقي عماد عاما كاملا وهو يخطط للهرب إلى لبنان ووصلنا الى مخيم شاهر للاجئين السوريين في البقاع. لكن الحياة هنا قاسية ومعدمة فيكاد لا يتوفر شيء نأكله. ولكن قصص النازحين هنا عن هروبهم والموت الذي عاينوه أشد صعوبة من قصتي، لذلك فأنا ألوذ بالصمت وأعتزل خيمتي".                                                                                                              

زواج في المخيم                                                                                                 

عقد الشيخ "أبو جهاد" قران الشاب السوري والشابة ابنة عمه، لأن "أي زواج يجب أن نبث فيه روح الشرع. وإذا كان الشابان ينتميان إلى طائفة أخرى، فهذا يشير أننا بشر وأن لنا نفس الهموم والأفراح. وإذا قدرت أن أوفق بينهما، فذلك لأن الحب أقوى من الطوائف والخلافات"، يقول أبو جهاد.

يحفظ أبو جهاد من أحكام الشرع ما يلزم في عمله داخل المخيم. يضيف أبو جهاد: "جاءنا عماد وأحلام، وهما لا يملكان سوى ثيابهم والقليل من المال، وبعض الأوراق الثبوتية. فساعدناهم على شراء الأخشاب والشادر لبناء خيمة. وقرأت لهما الفاتحة. وعقدت قرانهما أمام شاهدين من المخيم".                                                                                                                               

لا أطفال الآن                                                                                             

ترفض أحلام الحمل والإنجاب في المخيم، وتتذمر من إشارات جارتها أم الوليد التي أنجبت عشرة أولاد في سوريا، قبل أن تنجب طفلين في المخيم. تؤمن أم الوليد أن الله يرسل رزق الطفل معه.

يقول عماد: "لا أتمنى أن أرزق بمولود إلا في سوريا، بين أهلي وناسي. وإذا حدث ذلك، فسأسمي المولود محمود تيمّناّ بالشاعر محمود درويش. وحتماً ستكون أسنان ولدي مائلة للسواد ككل أطفال المنطقة بسبب طبيعة المياه التي يشربونها".

مخيم وحب

على الرغم من الحرمان من كل شيء، يؤكد الزوجان الشابان أن ما قاما به هو الحل الوحيد.

تقول أحلام: "بدلاً من السقف الواحد الذي يجمعنا، هنا الآن شادر خيمة. وبدلاً من السرير الدافئ، هنا حرامات الأمم المتحدة، التي لا ترد البرد. وعندما جاءني عماد في فترة سابقة بقالب كاتو، وخمس وعشرين شمعة، بعد يوم عمل شاق، في عيد ميلادي، جعلني ذلك أنسى الكثير من الألم".

تتذكر أحلام أيام العشق في سوريا: "كان عماد يصعد سلماً، ليصبح مقابل نافذتي. وعندما جهز الخيمة في المخيم الذي سيضم زواجنا، صنع سلماً ليذكرني بتلك الأيام".                     

يضيف عماد أن "ما يحدث في سوريا يشعل الحزن في قلبي، لأن سوريا وزوجتي أحلام يستأهلان أجمل من ذلك بكثير. ولكن وبرغم كل الحزن، فأشعر أني تزوجت من أحب وأني العاشق حسن الحظ".