استنساخ باسم يوسف.. الشهرة تبدأ ببرنامج "يوتيوب"

القاهرة- أحمد عبد العزيزـ أصبحت البرامج الساخرة وسيلة جذب ليس للمشاهدين الباحثين عن الضحك فقط، ولكن أيضا للباحثين عن الشهرة والنجومية والراغبين في تمرير النقد اللاذع من بوابة السخرية الآمنة نسبيا.

الطريق، الذي بدأه الإعلامي باسم يوسف، يسير فيه الآن كثيرون آخرون على نمطه نفسه أو بقليل من التغيير، وعلى رأسهم يوسف حسين وعلاء الشيخ وإبراهيم الجارحي و"باكوس".

"جو تيوب"

ويقول يوسف حسين، الذي يقدم برنامج "جو تيوب"، وهو برنامج حظي بشهرة واسعة ونسب مشاهدة عالية على موقع "يوتيوب": "نحاول إظهار تناقضات الإعلام المصري، عن طريق البرنامج، وإظهار أخطاء النخبة التي هي ظاهرة صوتية لا أكثر. عائد اليوتيوب يكفينا، وأصبحت الآن إذا نزلت الشارع يعرفني الناس، بعضهم يبدي إعجابه بفكرة البرنامج ومضمونهن وبعضهم يتعرض لي بمضايقات".

وتحقق حلقات "جو تيوب" مشاهدات كبيرة، يتخطى بعضها حاجز 500 ألف مشاهدة، خاصة أن يوسف يسلك طريق نقد المشير عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، كما أنه يصف 30 يونيو بالانقلاب العسكري، وهو ما يروق لأنصار التيار الإسلامي وجماعة الإخوان المسلمينن على وجه الخصوص.

يتحدث يوسف حسين عن كيفية بدء تصوير حلقات برنامجه، قائلا: "تعرفت على أحمد ذكيري على الفيسبوك، وقررت مقابلته، وقال لي إنه يمتلك ستوديو صغيرا داخل منزله، وعرض علي عمل سكتشات سياسية ساخرة. كتبنا سكريبت بسيطا، وصورناه في البيت ورفعنا الحلقة على اليوتيوب فحققت نصف مليون مشاهدة".

ويعرض يوسف دائما مقارنة بين مواقف الرئيس المعزول محمد مرسي وحكومته التي يصفها دائما بالناجحة، ومواقف الحكومة الحالية والنظام المؤقت، فيستعرض مثلا نجاح وزير التموين الإخواني باسم عودة في تحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح أثناء حكم مرسي، وكيف تدهور وضع الوزارة بعد 30 يونيو. 

"المواطن المصري"

علاء الشيخ قدم 8 حلقات من برنامج "المواطن المصري"، حقق أقلها 600 ألف مشاهدة، وتعد حلقة "مواطن مصري يحكي ما حدث له في الكشف الطبي"، من أشهر حلقات علاء، ويتحدث خلالها عن طريقة توقيع الكشف الطبي على الشباب الملتحقين بالجيش.

علاء، المشهور بـ"سيادة الريس"، ليس متخصصا في الإعلام، لكنه بعد أن تخرج في كلية الهندسة لم يجد عملا يناسب دراسته، فقرر عمل فيديوهات على موقع اليوتيوب، وتحول الأمر إلى مصدر رزق جيد بالنسبة له.

يقول علاء عن تجربته: "فكرت في تقديم شيء مختلف للجمهور، وهو سر ظهوري من خلال برنامج كمبيوتر يغير الملامح ليظهرني بصورة أقرب إلى كائن فضائي، حتى يحب الجمهور الشخصية ويتعلق بها، ولتغيير الطريقة المعتادة التي بات يظهر بها غالبية مقدمي البرامج المشابهة".

 

"جارحي شو"

تجربة إبراهيم الجارحي من أنجح التجارب في هذا المجال، ربما لأنه شارك لفترة في إعداد برنامج "البرنامج" الذي يقدمه باسم يوسف، مما أكسبه خبرة كبيرة ساعدته في تقديم حلقات ناجحة على موقع "الجمهورية تي في".

نجاح إبراهيم الجارحي الكبير، ونسب المشاهدة العالية، دفعت فضائيات وإذاعات كبيرة تتنافس عليه. والآنن يقدم الجارحي بخلاف حلقاته في "الجمهورية تي في" برنامجا تليفزيونيا على فضائية أون تي في، وآخر إذاعيا على إذاعة ميجا إف إم.

ومن أبرز حلقات برنامج إبراهيم الجارحي حلقة "الجزيرة مباشر قطر"، التي "حاول فيها أن يتدخل في الشأن القطري كما تتدخل قناة الجزيرة القطرية في الشأن المصري". ويقول إبراهيم عن تجربته، وعن المقارنة الدائمة بينه وباسم يوسف: "الكوميديا ليست ملكاً لشخص واحد فقط، واذا ظهر واحد أو اثنان أو ألف يقدمون الكوميديا فهذا لا يعتبر تقليدا، لأن الناس كلها تأكل وتشرب وتضحك، ولا أحد يقلد الآخر في ذلك، وأنا فعلا وجهت لي اتهامات بأنني أقلد باسم يوسف، ولكن المسألة عندي مختلفة".