المتنبي- ليالي بعد الظاعنين شكول

 

 

ليالِيَّ بَعدَ الظاعِنينَ شُكولُ " 
                   " طِوالٌ وَلَيلُ العاشِقينَ طَويلُ 
يُبِنَّ لِيَ البَدرَ الَّذي لا أُريدُهُ " 
                   " وَيُخفينَ بَدرًا ما إِلَيهِ سَبيلُ 
وَما عِشتُ مِن بَعدِ الأَحِبَّةِ سَلوَةً " 
                   " وَلَكِنَّني لِلنائِباتِ حَمولُ 
وَإِنَّ رَحيلاً واحِدًا حالَ بَينَنا " 
                   " وَفي المَوتِ مِن بَعدِ الرَحيلِ رَحيلُ 
إِذا كانَ شَمُّ الروحِ أَدنى إِلَيكُمُ " 
                   " فَلا بَرِحَتني رَوضَةٌ وَقَبولُ 
وَما شَرَقي بِالماءِ إِلّا تَذَكُّرًا " 
                   " لِماءٍ بِهِ أَهلُ الحَبيبِ نُزولُ 
يُحَرِّمُهُ لَمعُ الأَسِنَّةِ فَوقَهُ " 
                   " فَلَيسَ لِظَمآنٍ إِلَيهِ وُصولُ 
أَما في النُجومِ السائِراتِ وَغَيرِها " 
                   " لِعَيني عَلى ضَوءِ الصَباحِ دَليلُ 
أَلَم يَرَ هَذا اللَيلُ عَينَيكِ رُؤيَتي " 
                   " فَتَظهَرَ فيهِ رِقَّةٌ وَنُحولُ