القاتل المحترف!

منذ حوالي شهرين، قُدّر لي أن أقابل أحد الشباب الذين غلبت عليهم شقوتهم فأدمنوا مادة الكريستال (لها مسميات عدة من ضمنها الشبوة، الآيس، ثلج) وهي أحد أكثر المواد المخدرة خطورة على الإطلاق، فأضرارها تصل حد الوفاة، وهي مادة شيطانية خطيرة كفيلة أن تحول شاب في أول العمر إلى أرذل العمر فوراً!

كان الشاب قد نجا قبل شهور من محاولة انتحار بسبب تعاطي هذه المادة، وربما مما يثير الاستغراب السبب الذي دفعه للانتحار كما رواه لي: "بعد تعاطي الكريستال شعرت بشوقٍ كبيرٍ إلى الله وأحببت أن ألقاه بأسرع وقت!" لك أن تتخيل أن مادة الكريستال ضحكت على عقله وجعلته يفكر بالتقرب إلى الله من خلال الانتحار المُحرم في كل الأديان!

ذلك غيض من فيض ما تفعله المخدرات ومادة الكريستال على وجه الخصوص في عقول الشباب، فالكريستال يهاجم ويدمر جميع أجهزة جسم الإنسان، وعلى رأسها الخلايا العصبية، وبينما  يشعر متعاطي هذه المادة بالسعادة بادئ الأمر، سرعان ما تتحول هذه السعادة إلى تعاسة مميتة، وسلوك عدواني ومشاعر لا يتقبلها عاقل تدفعه لقتل نفسه أو قتل من حوله، وما زلت أتذكر ما رواه لي أحد الضباط في إدارة مكافحة المخدرات عن شاب قتل أمه بسبب تعاطي مادة الكريستال، وكان السبب أنه شك بأنها تخونه، يتقبل العقل أن تخون الزوجة زوجها أو العكس، لكن أن تخون الأم ابنها فهذا غير متعارف عليه إلا في عُرف الكريستال!

 

لست بصدد الحديث عن أسباب تعاطي الشباب المخدرات ومادة الكريستال التي صارت الأخطر والأكثر انتشاراً، فقد أُشبعت بحثاً وتمحيصاً وتحليلاً، فكلنا يعرف أن اختلاف البيئة وفضول الشباب وعدم وجود اتصال حقيقي بين الأباء والأبناء وعدم محاورتهم ومتابعتهم تقف في مقدمة الأسباب التي تدفع الشباب لتعاطي المخدرات، لكنني أريد أن أحيي الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية في الأردن مؤخراً وكل الجهود التي تبذلها نظيراتها في عالمنا العربي، غير أن هذه الجهود -وأقولها بكل أمانة- ستبقى قاصرة وبلا أي نتيجة ما لم تغير الدول والمجتمعات نظرتها إلى المتعاطين، بحيث تتعامل معهم على أنهم مرضى يستحقون العلاج لا العقوبة والغرامات، فالمدمن غالباً لا يملك المال، ولا يعرف قيمته أصلاً، لذلك سيتورط أهله بدفعه، كما أن العقوبة مهما كانت لن تردعه لأنه غير مدرك، إنما يردعه العلاج والعلاج فقط لكي يعود إلى رشده، صحيح أن العلاج مكلف جداً، فمكافحة المخدرات يلزمها مال لا أقوال، لكن كلفته ستظل أقل من تهتك المجتمعات كلها بسبب انتشار هذا القاتل المحترف المسمى كريستال فيها، فما زادت الجرائم بيننا إلا بزيادة انتشاره!