رمضان في الأدب العربي.. كتب وروايات تناولت تاريخه وعاداته وتقاليده وكل ما يرتبط فيه

بالإضافة إلى أنه شهر الصفاء الروحي والنفسي، فإن شهر رمضان المبارك كان ملهماً للعديد من الأدباء والكتاب، فكتبوا عنه وعن تفاصيله أعمالاً خالدة تداولتها الأجيال جيلاً بعد جيل، لأنها وثقت التاريخ واستلهمت الحاضر، وكشفت عن التغيرات التي طرأت على الأحداث والعادات خلال الشهر الفضيل .

فيما يلي يستعرض لكم موقع هنا صوتك أبرز الروايات والكتب التي تتحدث عن شهر رمضان أو دارت أحداثها حوله:

كتاب (الجوع) لابن أبي الدنيا:

يستلهم هذا الكتاب لمؤلفه الحافظ أبو بكر عبد الله بن محمد بن عبيد الأموي القرشي مواقف وأقوال من حياة الصحابة والتابعين حول الجوع وطريقة تعاملهم معه، ودوره في تهذيب النفوس وتعليم الصبر، ويتحدث الكتاب عن عدة فوائد للجوع وارتباطه برمضان أهمها صفاء النفس والتواضع وعدم البطر وتعويد النفس على الإيثار و الإحساس بالفقراء والمحتاجين.

كتاب (معجم رمضان) لـفؤاد مرسي:

هذا الكتاب الصادر عام 2011 أشبه بمرجعية شاملة متكاملة عن تاريخ شهر رمضان المبارك من الفتوحات الإسلامية، مروراً بالأيام الخاصة بالشهر الفضيل مثل يوم الشك وليلة القدر ويوم الوقفة والجمعة اليتيمة (آخر جمعة في رمضان)، فضلاً عن مظاهر استقبال الشهر الفضيل عبر التاريخ، إضافة إلى أبرز الأغاني والحلويات والأكلات المرتبطة برمضان وأشهر القراء والمنشدين الذين لمع نجمهم خلاله، ويختم بطرق الاستعداد لعيد الفطر السعيد تاريخياً وحتى موعد صدور الكتاب.

رواية (خان الخليلى) لـنجيب محفوظ:

تعتبر هذا الرواية الصادرة عام 1946 من أشهر الروايات التى دارت أحداثها فى شهر رمضان المبارك، وهى إحدى روائع الروائي المصري نجيب محفوظ، حيث تصف الرواية الأجواء الرمضانية في مدينة القاهرة أثناء الحرب العالمية الثانية، من خلال المفارقات بين بطليها (أحمد عاكف) و (أحمد راشد) حتى بالتعاطي مع صيام رمضان، فعاكف يقاوم العطش والجوع في صيامه، بينما يغيظه تحلل راشد من القيود الدينية والاجتماعية، وفي ذلك إشارة إلى رؤيتين مختلفتين للعالم: الأولى محافظة، والثانية متمردة على التراث وتؤمن بالتجديد.

رواية (في بيتنا رجل) لـإحسان عبد القدوس:

صدرت هذه الرواية عام 1957، وقد نالت شهرة واسعة بعد أن تم تحويلها إلى فيلم مصري عقب صدروها بأربع سنوات، من بطولة عمر الشريف ورشدي أباظة وزبيدة ثروت، كما تم إنتاج مسلسل مصري بنفس الاسم أدى دور البطولة فيه الفنان فاروق الفيشاوي.

 كانت الرواية تجسيداً لعادات وتقاليد الشعب المصري خلال شهر رمضان المبارك مع التركيز على مظاهر الوحدة الوطنية، حيث صورت تجمع الأسر على مائدة الإفطار، وخلقت صورة عن جو رمضان في الشارع المصري في أكثر الفترات العصيبة في تاريخ مصر، فالرواية تتناول الفترة ما قبل ثورة 23 يوليو، من خلال بطلها إبراهيم حمدي الذي يشارك في المظاهرات الطلابية ويخطط لها من دون أن يبرز كقائد، لكنه بعد استشهاد صديقه محمود في إحدى المظاهرات يقرر الانتقام باغتيال رئيس الوزراء  آنذاك عبد الرحيم باشا شكري لأنه خائن ومتعامل مع الإنجليز، لكن يلقى القبض عليه ويعذب في السجن فُينقل إلى المستشفى للعلاج، ثم يتعاطف معه أحد الممرضين ويهربه، فيسكن في أحد البيوت المصرية التي ترعاه وتحميه .

كتاب (الذين لم يولدوا بعد) لـأحمد خيري العمري :

في هذا الكتاب يشبه الكاتب والطبيب العراقي أحمد خيري العمري شهر رمضان بالضيف الذي ينتظره الجميع ويستقبلونه بكل حب وود، فيصومون عن الأكل وما تطلبه نفوسهم، لكن الكتاب يبين أن رمضان أعمق من ذلك بكثير، فهو الولادة الجديدة لنا، وشهر تجديد المعاني السامية، وفرصة مليئة بالمغريات لنعرف ما الذي علينا فعله في بقية شهور السنة، ويعد الكتاب من أشهر كتب أحمد خيري العمري على الإطلاق.

رواية (الرهينة) لـزيد مطيع دماج

اختيرت هذه الرواية الصادرة عام 1984كواحدة من أفضل الروايات العربية في القرن العشرين، وهي أشبه ببانوراما شاملة لشهر رمضان كما كان اليمنيون يعيشونه في أربعينيات القرن العشرين، فالرواية قائمة على مقارنة بين طقوس الاحتفال برمضان في المدن والقرى المينية، ولدى كافة الطبقات من الأمراء وحتى الفقراء، لكن الكاتب يستخدم رمضان في روايته ليس لأظهار الفروقات وحسب، ولكن للدلالة على أن هذا الشهر كان محركا رئيسياً لتنامي وعي بطلها وإلمامه بالتغيرات الأكبر الحاصلة على المستويات الثقافية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية في الشهر الفضيل.