المنتخب الأردني للسيدات.. إبداع رغم قلة الدعم!

كان ذلك عام 2005، حيث كانت انطلاقة لعبة كرة القدم للسيدات في الأردن، مواجهة تحديات جمة، لعل أصعبها وأبسطها في آنٍ واحد تمثل في جعل المجتمع الأردني يتقبل فكرة أن تلعب الفتيات كرة القدم، فقد كانت العادات والتقاليد تعيق الفتيات من ممارسة هذه الرياضة، كونها احتلت طابعا ذكورياً بحتاً من حيث اللاعبين والجمهور، إضافة إلى ما تتطلبه ممارسة هذه الرياضة من التزام بالتمارين والمعسكرات الرياضية والسفر خارج البلاد؛ مما يعني قضاء الفتيات وقتاً طويلاً خارج المنزل، الأمر الذي لم يكن مألوفا لذوي اللاعبات ويثير حفيظة المجتمع.

 وبعد مرور ستة عشر عاماً على ممارسة الفتيات لكرة القدم في الأردن، تحولت يوم أمس صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الأردنية إلى مقرات للاحتفال، والأهازيج، واستقبال التهاني بفوز المنتخب الأردني للسيدات لكرة القدم ببطولة كأس العرب الثالثة للسيدات، (القاهرة 2021)، بعد أن تجاوز المنتخب التونسي بهدف قاتل جاء عبر الهدافة ميساء جبارة في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني، وذلك في اللقاء الختامي للبطولة.

منتخب "النشميات" -يطلق على المنتخب الأردني للرجال لقب النشامى- كان قد افتتح البطولة بخسارة أمام منتخب الجزائر بنتيجة 3-1، قبل أن يعدل الفريق مساره ويحقق الفوز على منتخب فلسطين بنتيجة 4-1، ليتأهل بذلك إلى المربع الذهبي ويتجاوز أصحاب الضيافة المنتخب المصري بنتيجة 5-2.

أداء النشميات خلال البطولة كان ينسجم تماماً مع شعار "اختاري التحدي" الذي أطلقه الاتحاد العربي لدعم كرة القدم النسائية، وقد عبرت عنه إدارية المنتخب الأردني سوسن حساسين قائلة "نتمنى أن تكون هذه البطولة نقطة انطلاق جديدة لكرة القدم النسوية، ونأمل أن تسعى في بث الحماس لكل المنتخبات العربية لتأسيس فرق نسوية تنافس في كرة القدم، خاصة وأن الحماس موجود لدى اللاعبات، ولكن نحتاج من الاتحادات العربية وضع الخطط التي تعمل على تطوير اللعبة وانتظام المشاركات العربية والآسيوية، لأن فترة الانقطاع الطويلة للبطولات تؤثر سلباً على مسار اللعبة وأداء اللاعبات".

أعادت البطولة الآمال مجدداً بانتظام كرة القدم النسائية في العالم العربي، بعد انقطاع دام لسنوات، كما تعد مشاركة بعض المنتخبات العربية بطولة بحد ذاتها، سواء المنتخب السوداني حديث العهد، أو المنتخب اللبناني الذي شارك رغم التوترات التي يعيشها لبنان هذه الفترة، فضلاً عن جائحة كوفيد-19 التي حجبت المنتخبات عن التجمع وإجراء التمارين، ولذلك؛ كان شعار "اختاري التحدي" متماهياً مع ظروف البطولة، وأوضاع بعض المنتخبات التي شاركت متحدية ظروفها قبل أن تتحدى بعضها بعضاً.

لم يكن فوز "النشميات" بكأس العرب أول إنجازاتهن، فهن الأكثر فوزاً ببطولة غرب آسيا للسيدات (خمس مرات)، ومن هذا المنطلق؛ كانت صفحات الأردنيين على مواقع التواصل الاجتماعي تقارن بين الدعم المادي والمعنوي الذي يحظى به منتخب الرجال، وقلة الدعم المقدم لمنتخب السيدات رغم إبداعاتهن، في دعوة منهم إلى المساواة في الدعم والاهتمام!