هنا صوتك - انقضاء العمر في انتظار وظيفة، بريشة علاء الدين السقاف.

عبدالرزاق العزعزي يكتب: واسطة الدولة حرمت المجتمع من حقه في الحياة!

في البلدان غير العربية، وعندما تجمعك الصُدفة مع أحدهم وتبدآن مقدمة التعارف الروتينية، يسألك في العادة عن بلدك، وحين تكون إجابتك "اليمن" فإن احتمالية ردة فعله هي أن يخاف منك، أو أن يشعر بالتعاطف لأجلك! لا مجال لأن تتفاخر بانتمائك لليمن.

لم تطغَ شخصيات يمنية على العالم لها ثقل أدبي أو فني أو ثقافي، كل ما قدمته: إمّا انتماء أبنائها للتنظيمات الإرهابية أو شخصيات عُنف لا تهتم ببناء وطنها بقدر اهتمامها بتكريس لغة الموت وممارستها العنف مع مجتمعهم، أو في أفضل الأحوال شخصيات سياسية تعيش في المنفى وتمارس فساداً وظيفياً.

هكذا يعرفنا العالم، ومن لا يعرفنا فهو لم يهتم أصلًا بالتعرّف علينا.

يمكن القول إن الواسطة هي السبب الرئيس في ذلك، لا يمكن في أي حال من الأحوال أن نُلقي باللوم على سبب آخر، لم يعي المسئولون أن أسوأ ما يقومون بعمله هو توظيف المُقربيّن منهم ومن أصدقائهم على حساب الكفاءات والمُستحقين، الأمر لا يتعلّق بأي تحامل على جهة ولكن بالفعل إن ممارسة الواسطة هي كارثة حقيقية بحق المجتمع وبحق المسئول نفسه، الناس لا تتحدّث عن فساد موظف في مكان ما بقدر ما يتم الحديث عن المسئول الأول في هذه الجهة.

الواسطة في اليمن ليست جُرماً أخلاقياً، بالعكس، هي ثقافة مجتمعية مقبولة ويقوم الجميع بممارستها، الشللية في كل مكان، في كل حكومة، في أكثر من عمل تجاري، في أكثر من منظمة، تتم عملية التوظيف بناء على المعرفة قبل المؤهلات، وعلى الانتماء أيضاً، نحن مجتمع قبلي، الكثير يعتمدون فيه على الشيخ والسيد أكثر من اعتمادهم على الدولة، الشيخ والسيد هما من يقومان بمنحك حقوقك وليس الدولة، هما من يقومان بتوظيفك وليس كفاءتك، صحيح أن "السيد" موضة جديدة، لكن الأمر يتعلّق بثقافة مجتمع يركن فيه على أصحاب النفوذ أكثر من اعتمادهم على القانون أو على الدولة بكل مؤسساتها حتى القضائية والأمنية.

هذه الثقافة بعينها انتقلت من الإطار المجتمعي إلى الإطار المؤسسي للدولة، لذلك مارس الوزراء والمسئولون ذات الدور وقاموا بتوزيع الوظائف بمنطق القبيَلة "أي الكرم بداعي القبيلة"، فتحوّلت كل مؤسسات الدولة إلى ملكيات خاصة، وتم تقاسم المؤسسات الأمنية، ومع هذا التحوّل في مفهوم إدارة الدولة تحوّلت الوظيفة إلى هبات أكثر من كونها استحقاق، وتأثر المجتمع نفسه بهذا التحوّل حين أصبحت وزارتي الإعلام والخارجية ببعثاتهما إلى ملكيات خاصة بجماعات داخل الوزارة.

عندما يتم التعامل مع الوظيفة في السلك الدبلوماسي والسلك الإعلامي وكأنها هبة فإن النتيجة تكون عكسية على المسئول أولاً وعلى المجتمع أيضاً، يتحوّل فيها الإعلامي إلى مُهمة الانتصار لقبيلته أو حزبه، بدلاً من الانتصار لمجتمعه أو الإبداع في عمله، ويتحوّل فيها السياسي إلى الترويج لنفسه أو لموقفه السياسي بدلاً من الموقف المجتمعي وتحسين مجرى العمل السياسي في الجهة أو البلاد.

الإعلامي المؤهل مهمته الانتصار لقضايا المجتمع وعدم تقديمها بقالب مُعيّن، وعندما تكون سياسياً مؤهلاً لدى الخارج فإنك ستُدرك أن مهمتك هي احترامك لنفسك ولمجتمعك والعمل من أجل حل إشكاليات أبناء بلادك المغتربين لدى البلدة التي تقوم بتمثيلها.

بعثات دبلوماسية لدول عديدة لا تقوم بتمثيل بلدها بالشكل اللائق، حتى صفحاتها على التواصل الاجتماعي رديئة. هُناك دُول تحترم نفسها ومواطنيها وتقوم بعمل حسابات ومواقع بلغات عديدة، تُقدّم بلدها وشعبها بشكل رائع، لكن بعثاتنا الدبلوماسية لا يبدو أنها تهتم بالترويج الايجابي لبلدها أو شعبها.

أنتجت لنا الواسطة إعلاميين وسياسيين في الخارج يمثلون جهاتهم ولا يمثلون قضايا المجتمع، يتبارزون للانتصار لقضاياهم وفرض أنفسهم بدلاً من قضايا اليمنيين وحل مشاكلهم، يعملون بمنطق شيطنة الآخر بدلاً من البحث عن نقاط تشابُه بينهم.

حرمت الواسطة مجتمعاً بأسره من تمثيل قضاياه وتبني أوجاعه ومعالجة مشاكله. مجتمع بأسره حُوصر وجوّع ويُعاني من الويلات، لا يتم الترويج لأوجاعه بقدر الترويج لمصالح جهات على جهات أُخرى.

إن احتواء المؤهلين في وظائف الحكومة يُنتج بالضرورة مظاهر إبداعية في العمل وحل المشاكل التي تتعلق بعمل الجهة، وهو ما يعود بالنفع على المسؤولين بالمقام الأول وعلى المجتمع ككل، يتم الإشادة بالمسؤول في الجهة أكثر من الإشادة بصاحب العمل، على عكس ما تنتجه الواسطة من إظهار إخفاقات المسؤول في الجهة والإساءة إليه بدلاً من صاحب الضرر.

إذا كان مسئولونا يطمحون أن يُصبحوا نماذج عمل إيجابية، عليهم إذن أن يعتمدوا على المؤهلين بدلاً من المُقربين، وفي حال كان المجتمع يُريد أن تصل أوجاعه للعالم وأن تُحل مشاكله، عليه إذن ألّا يصنع مشاهير من إعلاميين ذوي اتجاه واحد وألّا يتفاعل مع الإعلام الذي يُقدّم الآخر كشيطان.

إذا كانت الواسطة قد حرمت المجتمع من حقه في الحياة، فعلى المجتمع أن يبدأ بمحاصرة ثقافة الواسطة ونبذها ورفض التعامل مع الوظيفة العامة والخاصة بالقبيَلة وإدراجها ضمن العيوب المجتمعية.