هنا صوتك - الاستقطاب الطائفي والمذهبي في اليمن - بريشة رشاد السامعي.

استبيان: اليمنيون يرفضون التدخل في معتقداتهم

إذا كان اليمني متسامح مع الآخر، ويكتفي بتعريف نفسه بأنه مسلم، ويقبل أن يصلي خلف المختلف معه طائفياً ومذهبياً، بحسب ما أظهرته نتائج استبيان الاختلاف المذهبي، فما هو رأي بسلوك رجال الدين والحكومات، وما مدى تمسكه بمذهبه ومعتقده؟.

لمعرفة هذه الأمور وضعنا فرضيات مختلفة، قلنا في الفرضية الأولى إن لكل شخص حق الحرية في اعتناق الآراء دون مضايقة، فأيد هذه الفرضية 96% من المشاركين في الاستبيان، ورفضها 4% فقط.

أكثر الفئات العمرية تأييداً لهذه الفرضية هي فئة (25-29) بنسبة 98% مع فارق ضئيل عن الفئة الأقل ممن هم دون العشرين من العمر، الذين صوتوا بنسبة 95%.

الفوارق من حيث النوع أيضاً لا تكاد تذكر، فنسبة الذكور الذين يميلون إلى هذه الفرضية بلغت 99%، ونسبة الإناث 95%، كذلك هي الفوارق من حيث الجغرافيا، فالمصوتون شمالاً 96%، وجنوباً 95%.

في ذات السياق يرى 77% من المشاركين أن "الاختلاف رحمة"، أكثر الذين يميلون إلى هذا الرأي هم من تجاوزوا الخامسة والثلاثين من العمر (88% منهم)، أما الأقل ميلاً لهذا فهم دون العشرين من العمر (64% منهم)، ويبدو أن الذكور يميلون أكثر قليلاً من الإناث إلى هذا الرأي بنسبة 89%، في مقابل 75%.

ورغم أن أغلبية المشاركين متسامحون، ويؤمنون بحق الاختلاف والحرية في اعتناق أي رأي، إلا أن هذا لا يمس اقتناعهم بصحة وصواب طائفتهم ومذهبهم الذي اختاروه أو نشأوا عليه (60%)، والأكثر ميلاً هنا هم الأصغر سناً (69% منهم)، أما الأقل ميلاً فهم الأكبر سناً (51% منهم).

هذه القناعة لا تعنى لدى المشاركين جواز قتل المخالف طائفياً ومذهبياً، هكذا يقول 97% من المشاركين في الاستبيان، وكما هو متوقع فإن نسبة الرافضين بين الأكبر سناً هي الأعلى (99%)، ونسبتها بين الأصغر سناً هي الأدنى (90%)، وهو الأمر الذي يعني أن 10% ممن هم دون العشرين من العمر يؤيدون قتل المخالف طائفياً ومذهبياً.

المشاركون في الاستبيان يرون أن لا علاقة للأديان بتفسيرات رجال الدين وتقسيماتهم (75%)، هكذا يرى 85% ممن تجاوزوا الخامسة والثلاثين من العمر، كأعلى نسبة تأييد لهذه الفرضية بين الفئات العمرية، في مقابل 66% ممن هم دون العشرين من العمر.

ربما لهذا السبب فإن 60% من المشاركين في الاستبيان يطالبون رجال الدين بعدم التدخل في عمل الحكومة وسياسة الدولة، وأكثر الذين يميلون إلى هذا الرأي هم الأكبر سناً ممن تجاوزوا 35 سنة (70% منهم)، في مقابل 55% من المشاركين الأصغر سناً، كما أن 77% من المشاركين عموماً يطالبون الحكومات بعدم التدخل في معتقدات المواطنين.

شارك في الاستبيان 1327 مشارك، معظمهم من الذكور (80%)، وجاءت نسب المشاركين من المحافظات كالتالي: صنعاء (26%)، تعز (24%)، إب (10%)، عدن (8%)، الحديدة (8%)، حضرموت (6%)، كما بلغت الفئة العمرية المستهدفة (15-30) نسبة 84% من إجمالي المشاركين في الاستبيان من جميع المحافظات ذكوراً وإناثاً.