AP - طالبة جامعية من مصر ترسم شعار فيسبوك على جدارية في ذكرى احتفالات الإطاحة بالرئيس المصري محمد حسني مبارك.

استبيان: العرب لا يثقون بما ينشر في وسائل التواصل الاجتماعي!

لا يثق العرب بالمعلومات التي تنشر على وسائل التواصل الاجتماعي، أو هكذا يبدو من نتائج استبيان أجراه موقع "هنا صوتك" القسم العربي بإذاعة هولندا العالمية، وشمل عينات عشوائية عبر أكثر من 400 مشارك من بلدان عربية مختلفة، كما أظهرت النتائج أن نحو 28% فقط يضعون ثقتهم في هذه الوسائل.
 
جغرافياً، وبشكل أكثر تفصيلاً، فإن السوريين هم الأقل ثقة بما ينشر على وسائل التواصل الاجتماعي (14%) بمقابل 86 % لا يثقون بهذه المعلومات، فيما جاءت نسبة الذين لا يثقون بها في اليمن (68%)، وليبيا (72%).
 
العرب، من زوار موقع هنا صوتك والصفحات التابعة له، يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي لأغراض مختلفة، بينها على سبيل المثال: متابعة الأخبار (60%)، الترفيه (59%)، توطيد العلاقات الاجتماعية (57%)، التعبير عن الآراء بحرية (50%)، والوصول للمواد المحظورة في البلد (18%).
 
ضمن سياق العلاقات الاجتماعية، يقول نحو 54% من المشاركين في الاستبيان إن وسائل التواصل الاجتماعي تعزل مستخدميها عن الواقع، وتوزعت النسب المتبقية على الخيارات الأخرى: لا أوافق 34%، لا أوافق أبداً 6%، لا أعرف 6%، ومن حيث الفئة العمرية، فإن الشباب الذين تبلغ أعمارهم بين 20-24 سنة، يميلون أكثر إلى هذا الرأي بنسبة 66% منهم، بالمقارنة مع الأكبر سناً، كالذين تزيد أعمارهم عن 35 سنة (43%)، كما أن الرجال أكثير ميلاً إلى هذا الرأي (59%)، بالمقارنة مع النساء (53%)، وجغرافياً فإن السوريين أكثر تأييداً لهذا بنسبة 68%، بالمقارنة مع اليمنيين والليبيين الذين يتساوون في الميل إلى هذه الفرضية بنسبة 55%.
 
 
حوالي نصف المشاركين (48%) تعرضوا لعمليات تهديد أو استفزاز أو مضايقة على وسائل التواصل الاجتماعي، ومن حيث النوع، تعرض 51% من الرجال لمثل هذه الأمور، بنسبة أكبر من النساء (41%)، أما من حيث الجغرافيا، فإن السوريين هم الأكثر تعرضاً بنسبة 53%، يليهم اليمنيون (49%)، ثم الليبيون (35%).
 
ونتيجة لمساوئ الاستخدام هذه، فإن نحو 87% من المشاركين في الاستبيان، يؤيدون سن قوانين لضبط التجاوزات والمسيئين في هذه الوسائل، والنساء هنا أكثر ميلاً لهذه القوانين (94%) بفارق بسيط مع الرجال (88%)، وتظل الفروقات بسيطة كذلك بالنظر إلى نسبة المصوتين الليبيين (92%) والسوريين (91%) واليمنيين (89%).
 
النساء شاركن بنسبة 28% في الإجابة على أسئلة هذا الاستبيان، وجغرافياً توزعت نسب المشاركين على ثلاثة بلدان رئيسية هي: اليمن (59%)، ليبيا (19%)، سوريا (8%)، كما شارك مصريون (2%)، وآخرون من دول أخرى (12%)، بمتوسط عمري هو 28 سنة.

 

* مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تُعبّر بالضرورة عن رأي "هنا صوتك".