ملصق على دراجة نارية يحمل صورة قائد الجيش الليبي خليفة حفتر. 07-11-2016
ملصق على دراجة نارية يحمل صورة قائد الجيش الليبي خليفة حفتر. 07-11-2016

علي العسبلي يكتب: ليبيا التمجيد.. من القذافي إلى حفتر!

ما زاد شيء عن حده إلا وانقلب ضده، أن تشكر شخصاً ما لأنه قام بعمل جيد، هذا شيء مقبول، ولكن أن تبالغ في شكره وتنسج حوله الروايات الأسطورية، إلى حد تجعل منه رجل يمتلك قدرات خارقة، وتصنع حوله هالة من القداسة وتصور أنه شخص منزه عن الخطأ فهذا أمر غير مقبول البتة!.

كلنا يعرف القذافي وكيف انقلب من ملازم ملتزم يلقب بـ"الفقيه" إلى ذلك الصقر الوحيد والفيلسوف والمفكر الذي تجرأ على اسم من أسماء الله وهي "ملك الملوك" ونصب نفسه إماماً للمسلمين وحكم ليبيا بالحديد والنار لأكثر من أربعة عقود، وكان أنصاره يضعونه مع الله في شعارهم "الله ومعمر"، متأثرين ببروباقاندا الصمود أمام أمريكا وإسرائيل، وشعاراته القومجية وغيرها من الترهات التي إن تجرأ أحدهم و "تطاول" عليها فمصيره الشنق في الميادين أو معتقل بوسليم في أفضل الأحوال .

رئيس المجلس الانتقالي خلال ثورة فبراير "مصطفى عبدالجليل"، أُطلق عليه اسم الشيخ الجليل الورع  الذي يصلي في المسجد ويصوم الاثنين والخميس والذي تتوسط عينيه تلك الندبة من كثرة السجود في الصلاة، هذه العلامات كلها جعلت له كرامات تنافس تلك التي ترويها العجائز عن الأولياء الصالحين، هو الآخر أخذ نصيبه من التمجيد ولكن لفترة أقصر من سابقه، إحدى القصص الطريفة تقول إن عبدالجليل قاطع اجتماعاً له مع الرئيس الفرنسي ساركوزي في قصر الإيليزي للصلاة، هذه القصص وغيرها جعلت مجرد انتقاده من الرذائل التي قد تضعك في مأزق وتجد نفسك محسوباً على "الطابور الخامس".

أفل نجم الشيخ الجليل بسرعة ولكن ليس أسرع من نجم محمود جبريل، الاستراتيجي الذي علم أوباما!! وكانت محاولة انتقاده تضعك في دائرة الجهل، وستتعرض للسؤال عن شهاداتك الجامعية التي جعلتك تتمادى وتنتقد الدكتور والخبير والمفكر الاستراتيجي، الذي فشل في مهمته كرئيس للمكتب التنفيذي وفشل حزبه في تقديم أية إضافة في المؤتمر الوطني العام.

وصلنا للمشير أركان حرب خليفة بالقاسم حفتر (خوذ نفس) القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية وقائد عملية الكرامة، الصنديد الحاصل على نجمة العبور في حرب سيناء  والذي تدرس خططه العسكرية في الكليات الحربية في العالم، وهو أقوى شخصية لعام 2016 ، وناله التمجيد عبر عشرات الأغاني التي تمجد شخصه من أشهرها أغنية فرجان مطروح (مانبوشي غيره حفتر) .

ويا ويلك ويا سواد ليلك إذا تجرأت على انتقاده أو أن تذكر سيرة الجنسية الأمريكية على لسانك، أو حتى رُتب أبنائه أو الثراء الفاحش لحاشيته، فقد تجد نفسك في غياهب معتقل قرنادة ومجبر على الظهورعلى قناة الحدث أو الإخبارية تنتحل صفة قيادي في داعش، هذا إذا لم يعثر عليك كجثة هامدة على قارعة إحدى الطرقات!.

حفتر حصد نصيب التمساح من التطبيل في وقت قياسي، لأنه لعب على قضية مهمة، ألا وهي الإرهاب، التي تحولت إلى "ثورة" تهدف إلى إيصاله لسدة الحكم، والفضل دائماً يعود إلى التمجيد والمظاهرات المدفوعة الأجر والجيوش الإلكترونية.