imdb - لقطة من فيلم Johnny got his gun

وائل عباس يكتب: حلم ليلة خريف

هذا المقال يحتوى العديد من المصطلحات الطبية المعقدة، لكنكم ستجدون تفسيرا لها في خاتمته.
 
رأيت نفسي فيما يرى النائم ممددا على سرير في مستشفى متهالك، يبدو طرازه عسكريا من خمسينات القرن العشرين، الأطباء.. التمريض.. الأسرة والحوائط كلها يظهر عليها بوضوح الخلفية العسكرية، على الرغم من أن جميع المرضى كانوا من المدنيين، وأثار انتباهي كلمة غريبة، كانت مكتوبة على أغلفة جميع الأدوية والمحاليل تظهر بوضوح "غير مخصص للعسكريين".
 
لا اتذكر ملابسات دخولي المستشفى إلا قليلا، أتذكر أن عائلتي وجيراني وأصدقائي كلهم بدأوا فجأة في الإلحاح علي بأني مريض ويجب أن أرى طبيبا، بل أن بعضهم قاطعني حتى أبدأ في العلاج. في آخر شهر يونية أخذوني لأجري التحاليل في معمل هذا المستشفى، وللأسف ظهرت النتيجة في الثالث من يوليو إيجابية، أنا مصاب بعدة فيروسات منها "ح.ر" و"ح.إ" اللذان تسببا في تطور حالتي إلى إصابة في المخ بحالة ال"ث".
 
لا أعرف كيف حدثت لي العدوى، رغم أني حريص في علاقاتي، البعض يقول بسبب القراءة الكثيرة وآخرون يقولون ربما التقطت العدوى أثناء سفرك الكثير بالخارج في دول العالم الحر، ويعزي آخرون الحالة إلى تعرضي لرياح ال"م.م" الشديدة لفترات طويلة، لكن الكل أجمعوا على أني أهلمت في حماية نفسي بعدم ارتداء عازل طبي، كوندوم، على رأسي لمنع عدوى الأفكار.
 
قبل أن أرقد على سرير المستشفى لم أكن أعاني أي مشاكل حركية، لكن أحد الأدوية ربما له آثار جانبية تشبه الشلل، يعطيني إياه طبيب يرتدي بيريه كاكي ويخلع ملابسه العسكرية ثم يرتدي بالطو أبيض عليه نيم تاج بالحروف التالية س.س، وقد سمعت الممرضات يتضاحكن حوله من قبل ويسمينه طبيب الفلاسفة، وتزعم بعضهن أن لا خبرة له بالطب، فقد خلع ملابسه العسكرية وارتدى البالطو مباشرة وأعلن أنه طبيب وليس عسكري، وأثار هذا الأمر الكثير من اللغط وقتها. وقبل أن يتأثر بصري بفعل قطرة ال"إ.م" استطعت أن أرى المكتوب على الحقنة. كان مكتوب عليها بحروف واضحة "ق.م.ت".
 
 
قبل أن يتم تغيير قواعد المستشفى كان المفترض أن يكون علاجي مجانيا، لكن بالقواعد الجديدة يجب أن أدفع أنا ثمن علاجي، خصوصا وأني لا أتمتع بالتأمين الصحي كالعسكريين، لكن أهلي لم يعد بمقدرتهم دفع ثمن علاجي، لذا فقد بدأ طبيبي في طلب التبرعات من أجل إنقاذي، والغريب أن أول المتبرعين كانوا ممن أعتبرهم أعداء حاقدين غيورين من علمي ونجاحي وسمعتي الحسنة وتاريخي وأصولي الطيبة التي تمتد لسبعة آلاف سنة، كدت أفرح بمساندتهم هذه، حتى بدأت تصلني أخبار أنهم يتحدثون بما قدموا لعلاجي للجميع، ويفضحونني ويمنون على أهلي بأفضالهم التي في الحقيقة تذهب لخزينة المستشفى وليس لعلاجي أنا.
 
وبرغم من حالة الهزال التي أعاني منها، إلا أن طبيب الفلاسفة يرى أن تبرعي بالدم سيساعدني في العلاج، ويناشدني كل يوم بالتبرع، وإذا رفضت ترغمني الممرضات على التبرع ليلا وإلا يقتطعون من طعامي ودوائي، ويقولون إن دمي مفيد جدا لكلاب الحراسة في المستشفى.
 
وبرغم نجاح علاج ال "ق.م.ت" في تهدئة حركتي الطائشة والغير محسوبة، إلا أنهم أخبروني أن مرضي ينتشر بالرذاذ لمن حولي، خصوصا فيروس "ح.ر"، لذا فقد وضعوا شريطا لاصقا على فمي من ماركة "ق.إ" مزود بخرطوم من أجل التغذية والتي تتكون غالبا من أغذية "م.و.م"، رغم أني قبل مرضي كنت مداوما على ال "م.و.م" بالفعل، فلا يتوفر في الأسواق غيرها، إلا أن الفيروسات التي سبق ذكرها هي التي هيأت لي أني أعاني الفقر والبطالة والفساد وانعدام الحرية والعدالة.
 
 
وعندما لم يحدث تحسن في حالتي عقد طبيب الفلاسفة مؤتمرا طبيا كبيرا لعرض حالتي الفريدة في مدينة شرم الشيخ، دعا إليه عددا كبيرا من أعدائي والحاقدين والكارهين، زاعما أنهم أصدقائي والمحبين، لكن المرض أثر على مقدرتي على الحكم فيجعلني أظن بهم السوء، أنفق على هذا المؤتمر من تبرعات علاجي، لم أستطع مشاهدة فعاليات المؤتمر على التلفاز بسبب قطرة "إ.م" والعصابة التي يعصبون بها عيناي، إلا أنهم تركوا لي أذني لأسمع بها ما يدور، أحد المتحدثين يمدح طبيب الفلاسفة على جهوده في علاجي، وطبيب الفلاسفة يقول إن علاجي قد يستمر 15 عاما، متحدث آخر يطالب بوقف علاجي والموت الرحيم لي وتوفير النفقات، أما المتحدث جرجوح - على وزن جربوع - كما أتذكر اسمه فقد قال إن الرقابة على المريض في المستشفى غير كافية ويجب تشديدها وعزل المريض أكثر عن العالم الخارجي.
 
إلى هنا ينتهي الحلم، أو قل الكابوس، لكنني لم أستيقظ بعده على الرغم من ذلك، يبدو أنه ما زال مستمرا. كم أتمنى أن يوقظني أحد ليخبرني أن كل ما سبق كان كابوسا وراح لحاله.
 
المصطلحات الطبية:
ح.ر = فيروس يصيب العائل برغبة شديدة الخطورة في التعبير عن حرية الرأي.
ح.إ = فيروس يسيطر على العائل ويلقي به الى التهلكة دفاعا عن حقوق الإنسان.
ث = حالة متأخرة من الدفاع عن الحقوق والحريات اصطلح على تسميتها الثورة.
م.م = منظمات دخيلة على مجتمعنا وتقاليده الأبوية الديكتاتورية الراسخة تسمي بالمجتمع المدني، وتتدخل في قيم المجتمع الراسخة من فساد واستبداد وتحكم وانعدام للعدالة.
إ.م = علاج مواكب للعصر للظواهر الدخيلة على مجتمعنا من حقوق وحريات ويسمى الإعلام الموجه.
ق.م.ت = علاج ناجع أثبت كفاءة في دول مثل كوريا الشمالية والصين وإيران والسعودية ويسمى قانون منع التظاهر.
ق.إ = أحد الاكتشافات الناجحة لعلاج ضحايا فيروس حرية الرأي ويسمى قانون الإعلام أو أحيانا قانون الإرهاب.
م.و.م = أغذية مفيدة للمواطن المصري استحدثها يوسف والي في عهد الزعيم حسني مبارك بالاستعانة بخبراء من إسرائيل الشقيقة وهي معدلة وراثيا ومسرطنة.

* مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تُعبّر بالضرورة عن رأي "هنا صوتك".