ANP - عنصر من جماعة الحوثي رافعاً سلاحه في صنعاء 21.09.2015

عبدالرزاق العزعزي يكتب: ضغطة زر واحدة تقتل اليمنيين

تنطلق أداة القتل بعد ضغطة زر واحدة، لتقضي على حياة الكثيرين بسهولة، ضغطة واحدة فقط تتحكم بمصير حياة إنسان، كل الأحلام والذكريات الجميلة التي يحملها الشخص، كل شيء ينتهي ويتوقف.
 
للأسف، يفقد الكثير أحبائهم ويشعرون بوجع عميق داخلهم، دموعهم تنهمر، وجعهُم يُصبح كبيرًاً، لا يمكن قياس نتائج وجعهم، ولكن يمكن السيطرة عليه من قوى الاستغلال المُختلفة وقوى تجيير الأوجاع، واستخدامها كمجرّد أرقام، خالية من أي مشاعر إنسانية.
 
تضع وسائل الإعلام، رقماً بعدد القتلى وتبدأ باستثمارها لابتزاز العدو أمام العالم، تتحول أوجاع الناس إلى إنفوجرافيك، يتم تداولها كأنها سلعة تجارية توزع بالمجان، ونتيجة لتوزيعها المستمر قد يشعر بعض الناس بالملل، وبحسب شخصية الذي يُصاب بالملل تكون ردة فِعله، منهم من يُحاول إلقاءها صوب عدوّه ومنهم من يساوم بها قتلى آخرين، قليل منهم يتعاطف.
 
هكذا ببساطة تتحول حياة الناس إلى كرة قدم يستعرض بها الكثير مهاراتهم، ذلك يؤدي إلى المزيد من الانقسام المجتمعي والتفكك، ويُقلّل من تماسكهم. في الجانب الآخر يزداد المُحارب بطشًا وضراوة، بحيث لا يُعير حياة الآخرين أي اهتمام، فتستمر المجازر وتحصد المزيد من الأرواح.
 
مجزرة تلو الأخرى، بأيام متتالية أو متعاقبة، طُرق إجرام متوحّشة للغاية، لا يهتمون بنوعية أفعالهم ومدى بشاعتها وتأثيرها على حياة الناس، الأكثر بشاعة أنهم على استعداد بالتضحية بأناس قد يهتمون لأمرهم ويتصلون مع بعضهم اجتماعياً أو شخصياً. كل ما يريدونه هو الانتصار، وتحقيق المزيد من النقاط وتقوية أنفسهم وإضعاف أعدائهم.
 
إنها رغبة في تحقيق ذات شخصية على حساب شخصيات متعددة، منها من تريد أن تعش بسلام وأمان ولا تريد الحروب، ومنها عندما تموت تترك ألماً كبيراً لأناس كانوا يهتمون لأمرهم كثيرًا. الطفل المُقرّب من المقتول يتساءل ببراءة الكائن النقي غير الملوّث عقلياً: "لماذا قتلوه؟" لكنه لا يتمكن من استيعاب الجواب، لأن كل الأسباب تافهة لديه.
 
في السابق كان اليمنيون مزارعين بارعين ولديهم نظام زراعي متطور عن الآخرين، احترفوا بناء السدود، تاجروا فوزّعوا بضائعهم عبر الجزيرة العربية، وفي طريق ممر البضائع، بنوا ممالك صغيرة لحماية تجارتهم. الآن، أصبح المزارع مُقاتل، ولدينا نظام حربي جيد بديلاً عن نظام الزراعة، أوقفنا بناء السدود وقمنا ببناء المتارس، وبدلاً من انتشارنا لتوزيع البضائع؛ انتشرنا كنازحي حرب وجرحى مقاومة، لم نعد قادرين على بناء المُدن، بل تم بناء مُخيمات لجوء ونزوح لإيواء اليمنيين.
 
الحروب تصنع الكثير، لذلك يرفض عقل الطفل الصغير أن يتقبل فكرة الحرب، فلا يوجد أي منطق لكل الحروب، وبالمثل لا يوجد أي منطق لاستمرار عمل مصانع الأسلحة. لا يوجد أي منطق يمنع من إحلال السلام، كل مبررات الحرب غير مُقنعة، الحرب الداخلية والتدخل الخارجي لا ينتميان إلى أي منطق يتقبله العقل، حتى المقاومة المُسلحة أو حرب الحدود غير منطقية البتة.
 
لا يمكننا أن نحترم الحرب مهما كانت أهدافها، ومهما راعت "أخلاقيات أو قواعد الحرب" لا تملك الحرب أي أخلاق ولا أي قواعد، إنها تقتل الناس في المدارس والشوارع والأسواق وصالات العزاء وحتى أنها تقتلهم وهم في بيوتهم آمنين.
 
أوقفوا الضغط على زناد الكاتيوشا والكلاشنكوف، أوقفوا الضغط على أزرار صواريخ بارجات البحر ومقاتلات السماء، أوقفوا إطلاق الصواريخ البالستية، أوقفوا هذه اللعبة المتوحشة، فأبناء اليمن تقسّموا وتفرّقوا وكل منهم ينهش الآخر، تقاتلوا في مدنهم واسترخصوا كرامة الإنسان، حتى بلغ فيهم الحد إلى مساعدة الخارج لقتل يمنيين، مهما تعددت أيديولوجياتهم أو لحظات تواجدهم في المكان المستهدف.
 
 

* مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تُعبّر بالضرورة عن رأي "هنا صوتك".