مايسة سلامة الناجي تكتب: بنكيران العماري ومنيب.. وجه للشعب ووجه للمخزن

رقم 1 : السلطة

أن يقول رئيس الحكومة وأمين عام أكبر حزب في المغرب، عبد الإله بنكيران، في حوار على تلفزيون العربي قبيل أيام من الانتخابات التشريعية، بأن "الدستور مع الأسف نص مكتوب، لكن هناك واقع معاش"،  وأن الملكية في المغرب لا برلمانية ولا دستورية لأن "الملك هو الذي يسير المغرب وهو الذي يحكم وهو رئيس الحكومة!!" فهذا يحيلنا على أسئلة مهمة جدا: بما أنك يا بنكيران تعترف أنك رئيس حكومة مزيف، حكومتك محكومة، وقراراتك ملغومة، وتصريحاتك مشؤومة، لماذا إذن تطلب من الشعب الذهاب للتصويت؟  ما هو إذن الدور الذي تنوي لعبه بعد هذه القيامة الانتخابية التي تقيم اليوم للبقاء في السلطة، إن كان الملك هو رئيس الحكومة الفعلي.. تبقى تهز ليه المظل؟ بما أنك قبلت كما قلت في نفس الحوار، الأوامر التي جاءتك من الديوان الملكي فور توليك الحكومة، تفاوضك صلاحياتك وتُعْلِمك أن الملك سيعين أعضاء 36 مؤسسة، ووافقت وطأطأت الرأس، لماذا بقيت تصدع رؤوسنا كل هذه الخمسة أعوام بوجود مؤسسات موازية تسكنها عفاريت تمنع إصلاحاتك.. أليست تلك العفاريت من اختيار وتعيين الملك؟ على هذا الأساس فالملك هو الذين منعك من الإصلاح ومحاربة الفساد، إذن لماذا لا زلت ترغب بقربه ووده ورضاه ومنصب بجنبه؟ ماذا سيستفيد إذن المواطن بعودتك؟ ستمنع الملك في المرة القادمة من مفاوضتك على التعيينات؟ ستحل مؤسساته الموازية؟ أم أن المسألة أصبحت فقط عناد على السلطة و6 ملايين شهريا؟

رقم 2: المرجعية

ماذا يقصد إلياس العماري حين يقول إنه جاء لمحاربة الإسلاميين.. جاء لحماية المسلمين من الإسلاميين؟ ألا يقصد بالإسلاميين: "المسلمين الذين يستعملون الدين كسلطة سياسية؟" ألا يقصد بمحاربة الإسلاميين: "منع استعمال الدين في السلطة؟" حسنا. أو ليس أكبر من يستعمل الدين كسلطة سياسية وتشريعية وتنفيذية هو الملك أمير المومنين حامي حمى الملة والدين، والذي، على أساس هذه الصفة وهذه السلطة، يقوم حكمه، ويُمنح البيعة من طرف الشعب المغربي، بل ويُمنح الدعم المعنوي من طرف عدد من الشعوب الإفريقية على أساس أنه سليل النبي "عليه الصلاة والسلام"، وعدد من الزوايا الصوفية التي لا زالت تبلع الدعم السنوي على أساس الطريقة التيجانية التي يتبناها السلطان لتجدد مبايعته، ويحصد الدعم السعودي ودعم الممالك السنية بالملايير سنويا لمواجهة المد الشيعي على أساس تبنيه المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية، ويحاول اليوم الترويج لقدرته على مواجهة الإرهاب بإقامة امتدادات لوزاراته البودشيشية في ربوع أوروبا بإرسال أئمة مدربين على يد أحمد التوفيق، الأمر الذي رفضته فرنسا مؤخرا حسب مصادر إخبارية.. فهل أنت يا إلياس العماري تحارب الملك وصفته التي ينبني عليها حكمه؟ هل تحارب ما تبقى من قوانين تأخذ كنهها من الدين هي الوحيدة التي لا زالت تسند إمارة المومنين وتعطي لها معنى وشرعية، وبدونها لا شرعية لهذه الصفة.. فلا يمكن استمدادها فقط ببند دستوري، ولا من المخيال التاريخي، ولا بالتهديد الأمني!!! من تحارب يا إلياس العماري؟ آه نعم، تحارب منافسي الملك على الشعبية الدينية لكي يستفرد بها! أوكي.. الله يسخر. لكن أنا كمواطن مفقر، لماذا سأخوض معك حربك البليدة هاته.

رقم 3: المعارضة

نبيلة منيب ترفض مبدئيا التحالف مع تجار الدين وتجار الحشيش، ومعلوم أن حزبها لم ولا ولن يحصل أبدا على أصوات تخول لها تصدر الانتخابات، لا فقط لأن اليسار اليوم صدأ وتميع حين رأينا اليساريين يتحولون إلى إقطاعيين يملكون أراضي وعمالا من أفقر المفقرين، ورأينا اليساريين يرتدون الألماس وأغلى العطور لحضور تجمعات نقابية أو حزبية شبيبتها صبابطهوم مقطعين، ورأينا يساريين أصبحوا من أغنى الرأسماليين بأصوات صحاب البرارك.. وفقد اليسار كنهه ومعناه السياسي الاجتماعي وتم اختصاره عند الجيل الجديد من المغاربة الشباب في ثقافة مظهر للتميز أيام الدراسة الجامعية بالشعكاكة واللحية وجوان وبعض الكتيبات... وإنما أيضا لأن خطاب منيب أيضا خطاب شعبوي، الشعبوية الأكاديمية الراقية، التي تستظهر الدروس الجامعية ضد التحكم والفساد، ولا تملك أبسط خطة واقعية اقتصادية لتسريح بالوعة في الانتخابات المحلية، أو توظيف معطل في الانتخابات التشريعية! وبالتالي فمنيب برفضها للتحالفات، طموحها سقفه التحول من معارضة التيه والديماغوجية والدروس الجامعية، إلى معارضة البرلمان وحلوة سيدنا.. مزيان.

ماذا يقصد إلياس العماري حين يقول إنه جاء لمحاربة الإسلاميين.. جاء لحماية المسلمين من الإسلاميين؟ ألا يقصد بالإسلاميين: "المسلمين الذين يستعملون الدين كسلطة سياسية؟" ألا يقصد بمحاربة الإسلاميين: "منع استعمال الدين في السلطة؟" حسنا. أو ليس أكبر من يستعمل الدين كسلطة سياسية وتشريعية وتنفيذية هو الملك أمير المومنين حامي حمى الملة والدين.

ولكن، ألا تعلم نبيلة منيب أن التصويت على بعض القوانين يأتي بتعليمات فوقية، ولا أقصد بالفوقية: الملكية، إنما خارجية؟ طبعا تعلم لإنها سيدة العارفين! مثلا إصلاح صندوق التقاعد من جيب وعمر الموظفين الذي فرضه صندوق النقد الدولي بعد أن شد الخناق على رقبة البلد بسبب المديونية، والذي ـ ورغم ادعاء حزب الأصالة والمعاصرة معارضته طيلة ولاية العدالة والتنمية الحكومية، فإن استكمال إصلاحه أوردوه في أجندتهم الانتخابية! والذي، رغم الصداع الذي أصابتنا به النقابات الكاذبة الباهته مدعية معارضته، تغيب أعضاؤها أثناء تمريره من مجلس المستشارين ومن مجلس النواب حتى لا يعرقلوا المصادقة عليه.. لأن مثل هذه الأجندات لا أحد بالبرلمان يملك إيقافها، ونبيلة منيب لا تملك لا هي ولا برلمانيوها إقافها ولا الوقوف في وجه الملك ومستشاريه حين يرسل تعليماته لتمرير "إصلاحات" خارجية مفروضة على البلد.. ولا تملك مناقشة ميزانية القصر وميزانية المؤسسات السيادية وميزانية مهرجانات المخزن ولعب دور أفتاتي بجلابة يسارية! تلك فقط تكملة عدد، وتنويع للمشهد السياسي، واحتواء معارضين قدامى بدأ هذا الاحتواء بتوشيح آيت إيدر وإرسال منيب إلى السويد وسينتهي بالتدرج في الإصلاح، وصبروا علينا، ولي قال العصيدة باردة يدير يدو فيها، ولّي بغا سيدي علي بن حمشوش يبغيه بقطوطو!! وسينتهي ب: ما كاينش قط كيهرب من دار العرس

* مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تُعبّر بالضرورة عن رأي "هنا صوتك".