يوديت سبيخل: ما زلت أحب اليمن وهولندا لم تدفع فلساً للخاطفين

"لم تدفع حكومتنا ولا أسرتانا أنا وزوجي ولو فلسا واحدا للخاطفين في اليمن. هذا مؤكد.  ولا نعرف أيضا حتى الآن كيف أطلق سراحنا. لا زلت أشتاق لليمن وأكثر ما نأسف له هي مغادرتنا بتلك الطريقة ودون وداع اصدقائنا اليمنيين."

هذا ما قالته الصحفية الهولندية يوديت سبيخل وشريك حياتها باودواين بريندسن في أول زيارة لهما لإذاعة هولندا العالمية بعد اختطاف دام ستة أشهر في اليمن. وأضافت أن  حادث اختطفاهما المؤلم قد أصبح خلف ظهرهما الآن، وأنهما يخططان لاستئناف حياتهما العادية وأنهما يفكران في العمل في منطقة أخرى من العالم العربي ربما تكون منطقة الخليج.

لا نلوم كل اليمنيين

أكدت يوديت سبيخل أنها لا تلقي باللائمة على الشعب اليمني كله، والذي تضرر مثلها وأكثر من حادثة اختطافهما وأن مشكلة الاختطاف عرض واحد لأمراض كثيرة يعاني منها المجتمع اليمني، على رأسها الفقر وغياب الأمن والاستقرار وتردي نوعية التعليم وربما الأفكار السائدة حول العلاقة بالمال.

استُقبلت يوديت وبودواين بحرارة في صالة التحرير بمقر الإذاعة في هيلفرسوم وعبرت عن تقديرها للجهود التي بذلتها الإذاعة وزملائها الصحفيين في هولندا واليمن، حيث قدمها وليام فالكنبورخ رئيس تحرير الإذاعة في حوار مفتوح مع صحفيين الإذاعة.

يوديت التي كانت قد أنهت كتابها الأول عن اليمن قبل حادث الاختطاف، وستسلمه للناشر قريبا، تؤكد أنها ستكتب كتابا آخر عن تجربة الاختطاف، لكنها لم تخط سطرا واحدا منه حتى الآن، فهي لا زالت تستجم من أشهر الاحتجاز القسري الستة.

ترى يوديت ويوافقها بادواين أن البقاء في مكان واحد مغلق لستة أشهر لم يؤثر سلبا في علاقتهما الشخصية الحميمة، وأنهما لم يتشاجرا طوال فترة الاختطاف وانهما كانا يمارسان الرياضة بانتظام ويلعبان الورق في بعض الأحيان، أكثر ما يحتاجه الإنسان في مثل هذه الظروف هي الرفقة الطيبة وقد وفرناها لبعضنا.

حارس في حالة اكتئاب

حرسهما شخص واحد طوال فترة الاحتجاز كان يلتقى الأوامر من شخص آخر يسميه "المدير" ولم يحدث لهما أن التقيا هذا "المدير". في البداية قال لهما الحارس إن احتجازهما سيستغرق شهرا أو شهرين. وتلاحظ يوديت أن الحارس نفسه أصيب بحالة من القلق والاكتئاب بعد انقضاء الشهرين دون نتيجة وأنه بدأ يفقد صبره وازداد وزنه بوضوح وأصبح أكثر بدانة، ربما بسبب الكميات الكبيرة من الأرز والدجاج التي كان يتناولها كل يوم مثلهما بعد إفطار بالخبز والفاصوليا.

كان "مدير" الخاطفين يتبادل رسائل قصيرة مكتوبة على الورق مع حارسهما، وأشارت يوديت إلى أن الخاطفين لم يستخدموا هواتف نقالة إطلاقا طوال مراحل الاختطاف، وبالطبع لم يسمحوا لهم بذلك ولم يقتربوا من أية أجهزة الكترونية خوفا من طائرات دون طيار متخلية، خبروا أذاها جيدا، وتسبب لهم خوفا يوشك أن يكون مريضا وتضيف ضاحكة "ربما كانوا محقين".

قال لهما الحارس الذي يبدو أنه يقع في أسفل سلم تراتب الشبكة الكبيرة للخاطفين أنهم قد طلبوا عشرة ملايين يورو ثمنا لإطلاق سراحهما في البداية، ثم خفض بنسبة الثلث بعد إعلان تال لهما بأن الفدية المطلوبة بالدولار وليس باليورو.

أفكار حول الهرب

ترى يوديت أن معرفتها المعقولة باليمن وثقافتها قد ساعدتها بالتأكيد في تجاوز تلك المحنة القاسية وتفهم بعض الأوضاع التي كانت ستبدو أكثر قتامة مما هي عليها لولا معرفتها بالحياة العادية لليمنيين. لم يتخلق أي جو إيجابي ولم يتبادل المختطفان أية مشاعر أو أجواء إيجابية بالطبع، لكن التفاهم مع الحارس الوحيد ظل ممكنا وقد حاول الحارس الاستجابة لرغباتهما في يتعلق بالطعام مثلا ولم يعترض على ارتدائها تي شيرت خلال فترة الاختطاف.

هل راودتكم فكرة الهرب من هذا الحارس الوحيد؟ تساءلت زميلتنا عبير صراص، ويجيب بودواين بحس مهنته كخبير تأمين: "أجرينا تقديرا جيدا للمخاطر المحتملة وقررنا أنه من الأفضل ألا نتورط في أية محاولة قد لا تكون مأمونة العواقب في مكان يحمل فيه الجميع أسلحة نارية ... بعد مضي أيام قليلة أدركنا ألا مصلحة للخاطفين في إيذائنا ولذلك قررنا أن نتذرع بالصبر."  

تداول الحاضرون بمشاركة يوديت حول التوازن الحرج والدقيق الذي يفرضه التعامل مع الالتزام بنشر الأخبار وإعلام الجمهور من جهة ومراعاة اعتبارات سلامة المختطفين من جهة.

يوديت: ما زلت أحب اليمن وهولندا لم تدفع فلساً للخاطفين