غوغل تطلق موقعًا للبحث في دساتير العالم والمقارنة بينها

أطلقت غوغل مطلع هذا الأسبوع موقع "كونستيتوت" للبحث في دساتير العالم والمقارنة بينها، بهدف تسهيل مهمة كاتبي الدساتير حول العالم، وحث المواطنين على قراءة دساتيرهم والتعرف على الدساتير العالمية الأخرى. وقالت غوغل على مدونتها الرسمية، "أحيانًا ما تكون عملية صياغة الدستور حاسمة لتوحيد بلدٍ ما، وخاصة بعد فترات النزاع أو عدم الاستقرار".

وتجاوزت غوغل بهذا الموقع عقبتين هامتين: أولًا اللغة، لأن الموقع ترجم كل الدساتير العالمية للإنكليزية عن طريق خبراء وأكاديميين؛ وثانيًا البحث، لأن الموقع يوفر ثلاث طرق لتصفية المحتوى، بجانب البحث التقليدي، وهي الدولة والسنة والموضوع. واستفادت غوغل من 350 موضوعًا أعدّهم مسبّقًا "مشروع الدساتير المُقارنة"، وهذا يعني أنه يمكنك البحث عن مواضيع معيّنة مثل "التجنيد" أو "حماية اللاجئين" أو "الحق في الخصوصية"، ومقارنتها بين دساتير العالم. وقال موغامبي لايبوتا، محام لدى محكمة كينيا العليا، "كنت أود لو توفّر لدينا مثل هذا الموقع أثناء كتابة الدستور منذ ثلاث سنوات".

والدستور هو وثيقة أساسية لأي دولة حديثة، يحدد القواعد الأساسية لنظام الحكم، وشكل الحكومة، والعلاقات بين السلطات المختلفة، والحقوق الأساسية للأفراد، وغيرها من الخطوط العريضة. وعلّق جيسون دزوبو، محام أميركي يتخذ من العاصمة واشنطن مقرًا له، قائلًا "نادرًا ما يعكس الدستور طبيعة الواقع اليومي"، لأن القوانين واللوائح المكمّلة هي التي تشرحه وتفصّله.

ويُذكر أنه يُكتب خمسة دساتير جديدة ويُراجع بين 20 و30 دستورًا سنويًا حول العالم. ويضم "كونستيتوت" حتى الآن 177 دستورًا، على أن يتم إضافة المزيد في المستقبل، سواء دساتير الدول التي تعيش حاليًا مرحلة انتقالية مثل مصر، أو الدساتير التاريخية الأخرى التي كُتبت منذ عام 1789. وأوضحت سكاوت برودي، إحدى عضوات فريق "أفكار غوغل" المسؤول عن المشروع، أن القائمين على الموقع يرغبون في أن "يعرف المستخدمون كيفية تطور الدساتير على مرّ السنين، وكم عدد المرات التي تغيّر فيها دستور كل بلد على حدة".

تصفّح موقع "كونستيتوت" (تسنين التشريعات بالإنكليزية) من هنا.