مايسة سلامة الناجي تكتب: إما "باجدة".. إما دعاة الفتنة

إما أن نصمت عن الصفقة الخبيثة التي أبرمت وراء الكواليس بين حزب العدالة والتنمية وحزب الاستقلال، كما نشر موقع "شنوطرا" 29 يونيو 2016، وكانت الصفقة عبارة عن تنازل من الطرفين: وعد شباط بنكيران بعدم التصويت ضد قانون إصلاح صندوق التقاعد، وفي المقابل وعد بنكيران شباط بعدم ترشيح أي منافسين لمستشاريه المطرودين بسبب استعمال الرشوة في الانتخابات. وكذلك كان: وفّى شباط بوعده لصالح بنكيران ضد الشعب المغربي حيث تغيّب من مجلس المستشارين الاستقلاليون ونقابيو الاتحاد العام للشغالين جميعهم، وامتنع الأربعة الحاضرون عن التصويت. وبذلك تمكنت الأغلبية من تمرير القانون ب27 صوتا فقط.. وبحسب الصفقة فإن وفى بنكيران بوعده، ولا أظن، سيتمكن شباط من خوض غمار الانتخابات القادمة في نفس الدوائر التي طردت الداخلية الاستقلال منها، لكن هذه المرة دون منافسين ل"الباجدة" [وصف دارج لأتباع حزب العدالة والتنمية]. إما أن نصمت عن هذا الخبث، إما أننا بعنا أقلامنا للتحكم وللهمة وللعماري لنوقف إنجازات الحكومة المغوارة ونجهض التجربة الحكومية الفذة ونفسد الحملات الانتخابية الناجحة!

إما أن نصمت عن الرحلة السرية التي نظمها مصنع "لافارج" لعضوين من المجلس الجماعي الساحل إلى إيطاليا، وبالضبط نابولي لزيارة الأرض المحروقة، أو ما يسمى بمثلث الموت، حيث دفنت المافيات الإيطالية أطنانا من النفايات، رفقة مسؤول الموارد البشرية ب"لافارج" طارق البورقادي ورفقة طبيب حفظ الصحة السابق بعمالة برشيد، ورئيس جماعة اولاد صالح القروية التابعة إقليميا للنواصر، والتي يوجد بها مقلع إسمنت "لافارج"، وذهب أيضا رئيس طنجة ورئيس تطوان وهي الجماعات التي توجد بها "لافارج" بالمغرب. واستغرقت الرحلة 72 ساعة وتزامنت مع 5 يونيو، يوم عقدت الحيطي صفقتها بروما مع شركة إيطالية رفقة مستشارها الحمداوي. ما يؤكد أن النفايات قادمة من نابولي عكس ما صرحت خبيرة على قناة ميدي 1 تيفي.

ونصمت عن التقارير الدولية وتصريحات الخبراء العالميين، حيث صرح المهندس الإيطالي باولو رابيتي المكلف بالبحث في الأرض المحروقة أو"نفايات نابولي"، بكون عملية إحراقها لها نتائج خطيرة على الصحة والبيئة، ولا نطلع أحدا على أن من وافق على دخولها ليس إلا  البوجادي عمارة وزير الدوش والناموسية في قلب الوزارة. ونصمت عن شهادات مهندسين مغاربة في مجال تدوير النفايات أن المغرب لا يتوفر على مصفات متطورة لمنع تسرب غازات الديوكسين مع وجود صور متداولة على النت للتلوث الذي يصدر عن "لافارج". فإما ندافع كما تدافع كتائب "الباجدة" بشكل غريب مريب عن قدوم 2500 طن من الأزبال السامة إلى بلدنا، إما أننا ضد بلدنا وتنظيمه لمؤتمر الكوب 22 وأننا من دعاة الفتنة والخراب.

إما أن نصمت عن توظيف ابنة بنكيران في الأمانة العامة للحكومة في وقت طلب بنكيران من أولاد الشعب الابتعاد عن الوظيفة العمومية وفجر رؤوس الأساتذة المتدربين حين طالبوا بحقهم في التوظيف، وتوظيف برلمانيتهم أمينة ماء العينين لزوجها في وزارة العلاقات مع البرلمان في عهد الشوباني، إما أننا حاقدون حاسدون على الحزب وأولاده. إما أن نصمت عن شراء الشوباني رئيس جهة درعة تافيلالت لسبع كاط كاطات توارك للتجول في أفقر جهة في المغرب، إما أننا بعنا أقلامنا للعفاريت والتماسيح. إما أن نصمت عن إهدار المال العام في الميرسيديسات ونصمت عن ريع تقاعد الوزراء والبرلمانيين، إما أننا عملاء الدولة العميقة والتحكم. إما أن نصمت ونشاهد الباجدة وقد انقلبوا 180 درجة على الشعب المغربي، إما أننا نعرقل غزوات الحكومة المظفرة ونزعزع الأمن والاستقرار.

مع أن للأمن والاستقرار رجاله الذين لا يحركهم خروج أو بقاء بنكيران على كرسي رئاسة الحكومة، رغم تهديداته المستمرة التي يتوعد بها النظام إن لم يفز بولاية أخرى، حيث قال خالد البوقرعي الكاتب الوطني لشبيبة الحزب الجمعة فاتح يوليوز بسلا: "لا يمكن أن نُستعمل في الاستقرار ثم نرمى إلى مزبلة التاريخ.".. في تهديد صريح وواضح للحاكم. يصر "الباجدة" على ربط الأمن بوجودهم والانتصار لفضائحهم وأخطائهم.. ونحن نفضل التهم على أن نصر على خطأ قمنا به منذ أعوام.. وثقنا فيمن ليسوا أهلا للثقة.

* مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تُعبّر بالضرورة عن رأي "هنا صوتك".