إيدج أوف آرابيا.. ربط الشرق بالغرب في مغامرة أمريكية فريدة

في جادة أمستردام بمدينة نيويورك الأمريكية، شاهد المارة باندهاش وفضول مركبة سوداء كبيرة في مدخلها أريكة مغطاة بفرش أحمر عربي. كان هذا هو البيت المتنقل لمنظمة "إدج أوف آرابيا". صُفّت المركبة بمحاذاة رصيف جامعة كولومبيا في آواخر شهر أبريل 2015، وحلّق حولها فنانون وصحفيون ومعجبون، وكأنه حفل عام.

بعد أقل من ثلاثة أشهر من ذلك التاريخ، وتحديدًا في يوم 4 يوليو، ستبدأ رحلة إدج أوف آرابيا (Edge of Arabia) عبر الولايات المتحدة الأمريكية تحت عنوان "كلتشرانرز"، والتي ستستغرق ثلاث سنين. وسيقطع خلالها المسافرون عشرات آلاف الأميال، انطلاقًا من الساحل الشرقي للولايات المتحدة وصولًا لساحلها الغربي، وسيتوقفون أثناء مغامرتهم الفريدة تلك في محطات عديدة، وسيستضيفون على متن المركبة عشرات الفنانين العرب والأمريكيين والعالميين، وسيتعاونون مع أفراد ومؤسسات عربية وأمريكية، وستجذب فعالياتهم عشرات الآلاف من المتابعين.

انطلق برنامج كلتشرانرز (Culturunners - الترجمة: الراكضون بين الثقافات) رسميًا في شهر سبتمبر 2014 خارج مصلى روثكو في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية. واختيرت هيوستن بالذات كونها تحتضن "مئات الآلاف من أبناء الجالية العربية". وعن الرحلة، قال ستيفن ستابلتون، أحد مؤسسي إدج أوف آرابيا، "الفنانون الرحالة قادرون على سرد الحكايات التي لا يغطيها الإعلام ويتجاهلها السياسيون.. وهنا بالذات يكمن دور الفن كأداة للتغيير."


تصميم الجسم الخارجي لمركبة إدج أوف آرابيا - كوبا رودزنسكي
 
رُسم على الجسم الخارجي لمركبة إدج أوف آرابيا خريطة تخيلية تربط الشرق الأوسط بالولايات المتحدة، حيث تحاذي اليمن ولاية نبراسكا، وتلتحم إيران بمانهاتن. وفي تلك الليلة، قالت لي آفا أنصاري، منسقة رحلة إدج أوف آرابيا عبر الولايات المتحدة، إن الرحلة تهدف أساسًا إلى "ربط الفنانين والباحثين والعلماء بين الشرق الأوسط والولايات المتحدة، بغرض تبادل القصص الشخصية والتاريخ البديل (وأحيانًا المشترك) بين المجتمعين الأمريكي والعربي."

وعلّقت فيفيان تشوي، وهي باحثة درست الشرق الأوسط وتاريخ الفن، وهي من استضافت إدج أوف آرابيا في جامعة كولومبيا، على الرحلة قائلة إنه "لا يوجد في تاريخ الفن الحديث رحلة شبيهة بتلك التي تقوم بها إدج أوف آرابيا عبر الولايات المتحدة، سواء على المستوى الفني أو الاجتماعي أو السياسي."


من اليمين: عبد الناصر غارم وستيفن ستابلتون وأحمد ماطر، مؤسسو إدج أوف آرابيا، في أبها في عام 2003

وستيفن ستابلتون هو فنان بريطاني رحّال قرر البحث عن "الحقيقة" في أعقاب تفجيرات 11 سبتمبر 2001، فجاب المنطقة العربية. وبينما كان في اليمن في آواخر عام 2003، وبعد اندلاع حرب الخليج الثانية، علم أن فيزا المملكة العربية السعودية، التي كان قد تقدم للحصول عليها في لندن في وقت سابق، قد صدرت، فسافر برًا إلى جنوب غرب المملكة. وهناك واجه بعض الصعوبات مع شرطة الحدود السعودية، كون الفيزا كانت تشترط السفر للمملكة جوًا. ولكنه تمكّن في النهاية من الدخول، ومن ثمّ اتجه إلى قرية المفتاحة للفنون التشكيلية بمدينة أبها في منطقة عسير، بناء على نصيحة شخص تعرّف إليه صدفة في المركز الإسماعيلي في لندن.

قابل ستابلتون في "المفتاحة" الفنانين السعوديين أحمد ماطر وعبد الناصر غارم، وقرر ثلاثتهم إنشاء مشروع فني مشترك نظرًا لما وجدوه من "أرضية مشتركة" بينهم. وعلى سبيل المثال، "لم يرق لأي منهم الخطاب الإعلامي الرسمي سواء في المملكة المتحدة أو المملكة العربية السعودية"، بحسب ستابلتون. ومن تلك اللحظة، ربطتهم علاقة صداقة قوية، وهي ما ستشكل، وفقًا لعديد من المحللين، نقطة انطلاق للفن السعودي المعاصر على يد إدج أوف آرابيا.

نشأ مشروع إدج أوف آرابيا (الترجمة الحرفية: حافة شبه الجزيرة العربية) في عام 2003. ومن جهة، كان هؤلاء الفنانون الثلاثة على حافة الحركة الثقافية العالمية، والتي كان الإنترنت المنفذ شبه الوحيد لها؛ ومن جهة أخرى، كانوا على حافة شبه الجزيرة العربية جغرافيًا (منطقة عسير). واستلهم الفنانون الاسم من غلاف مجلة ناشونال جيوغرافيك، عدد شهر أكتوبر 2003، والذي عُنوِن بـ"السعودية.. مملكة على الحافة". ويذكر ستابلتون أن ماطر قال له في عام 2003 إن "الإنترنت هو جامعته"، حيث تعلّم ماطر التصوير من خلاله. وهو قريب مما ذكره غارم لصحيفتي نيويورك تايمز في عام 2011، وفاينانشَل تايمز في عام 2013.


إكس راي - أحمد ماطر (2003)

أعجب ستابلتون بأعمال ماطر واشترى منه لوحة "إكس راي" (X-Ray) بحوالي 700 جنيه استرليني. وفيما بعد، أخبره ماطر أنه استغرب موافقة ستابلتون الفورية على المبلغ. ولكن الأمر قد لا يبدو بنفس تلك الغرابة الآن، لأنه بعد أقل من خمس سنوات، اشترى المتحف البريطاني اللوحة ذاتها من ستابلتون، وهي أولى مقتنيات المتحف الدائمة للفن السعودي المعاصر. وشكّلت إكس راي بداية سلسلة أعمال لماطر تحت عنوان "تنوير" (Illumination)، ومعظمها صور لأشعة سينية تخترق النصف العلوي من جسد ماطر، وهو طبيب بشري ممارس بجانب عمله كفنان، داخل سياقات مختلفة، واحدة منها داخل صفحة تشبه صفحات القرآن مصنوعة من مواد شبيهة بتلك التي استخدمت لخطّ قصاصات القرآن التاريخية. وفي لوحة إكس راي، وضع ماطر الحرم المكي مكان قلبه. وسيكرر الفنان تمثيل الكعبة لاحقًا في تركيب "مغناطيسية"، والذي صوّر فيه الكعبة كمغناطيس، وحوله برادة الحديد كالطُواف.

في عام 2004، أسس أحمد ماطر وعبد الناصر غارم وفنانون سعوديون آخرون تعاونية فنية قصيرة الأمد تحت اسم "شتّى"، وعرضوا من خلالها أعمالهم في متحف الفنون الجميلة بجدة، بما فيها إكس راي، رافضين رعاية المعرض من قِبل أفراد أو شركات. وقالت آية موسوي، منسقة معرض إدج أوف آرابيا في لندن في عام 2008، عن تعاونية شتّى إنها "ضرورية لفهم نشأة الفن السعودي المعاصر". وأضافت، في أطروحة بحثية نشرتها في عام 2009، أنه "بالرغم من صغر حجم معرض التعاونية، إلا أنه أهم بكثير من المعرض الذي أقيم في معهد العالم العربي في باريس قبل ذلك بعدة أعوام، رغم فخامة الأخير." وكانت تشير للمعرض الذي أقامه الأمير سلطان بن فهد بن عبد العزيز من مقتنياته الخاصة بعنوان "العالم في ذرة رمل"، والذي بالرغم من احتوائه على أعمال 22 رسامًا، إلا أنه "مثّل ذوق راعٍ واحد فقط"، بحسب الباحثة، وهو ما اعتبرته "مشكلة" واجهت الفن السعودي حتى ظهور إدج أوف آرابيا.


بيع تركيب "رسالة.. رسول" لعبد الناصر غارم بـ842 ألف دولار أمريكي في مزاد كريستيز بدبي في عام 2011

الآن، وبعد أكثر من 12 عامًا على لقاء ستابلتون مع كل من ماطر وغارم، يوجد في المملكة العربية السعودية أكثر من 60 متحفًا ومؤسسة فنية؛ وعَرَض فنانو إدج أوف آرابيا أعمالهم على هامش، وضمن، بينالي البندقية ثلاث مرات متعاقبة في أعوام 2009 و2011 و2013، بالإضافة لمعارض أخرى في لندن والرياض وبرلين واسطنبول ودبي وجدة وطوكيو ونيويورك؛ وعرض فنانو المنظمة فرادى في عشرات المدن الأخرى حول العالم؛ وبيعت ستة أعمال لفناني إدج أوف آرابيا في مزاد كريستيز بدبي في عام 2011 بأكثر من مليون دولار أمريكي، ومن بينها عمل عبد الناصر غارم "رسالة.. رسول"، وهو عبارة عن تركيب لقبة الصخرة مع حمامة سلام، وقد بيع وحده بـ842 ألف دولار أمريكي، وهو أغلى عمل فني لفنان سعودي على مرّ التاريخ؛ وبيعت أعمال غارم في معرض "أيام" في دبي في عام 2014 بأكثر من مليون دولار أمريكي؛ وافتتحت إدج أوف آرابيا معرضًا لها في لندن بين عامي 2008 و2015؛ وصار ماطر وغارم من أبرز الفنانين السعوديين المعاصرين، ويُقال إن العلاقة بينهما تشبه العلاقة بين بيكاسو وبراك؛ بالإضافة إلى أن المقتني الهولندي آرناؤوط هلب افتتح أول متحف للفن السعودي المعاصر في العالم في العاصمة الهولندية أمستردام في عام 2008. وبالرغم من كل تلك النجاحات، إلا أن ستابلتون قال يوم الانطلاق الرسمي لكلتشرانرز خارج مصلى روثكو "إننا رفضنا كل ذلك مقابل الارتحال، لأننا نؤمن بدور الفنانين الرحالة."

وتصف إدج أوف آرابيا نفسها بأنها مؤسسة اجتماعية غير ربحية، وهي لم تُسجّل رسميًا سوى في عام 2008 في لندن قبل معرض المنظمة الأول، والذي عرض أعمال 17 فنانًا سعوديًا، بينهم 7 فنانات.





مركبة إدج أوف آرابيا من الداخل، وفي الصورة الأخيرة، تجلس آفا أنصاري على الفراش الذي يُذاع من فوقه حلقات كالتشرنرز الحيّة - هنا صوتك - نيويورك

عندما قابلت ستيفن ستابلتون وآفا أنصاري في جامعة كولومبيا، كانا متحمسين بشكل كبير للرحلة، وقادا الحضور من قاعة المناقشة التي كانا يتحدثان فيها، إلى المركبة، والتي كانت عبارة عن بيت متنقل ذات ست عجلات. ويطلق عليها أعضاء إدج أوف آرابيا (Gulf Stream - تيار الخليج)، ويزيد طولها عن 10 أمتار قليلًا، ويبلغ عرضها حوالي ثلاثة أمتار. وتكلّفت المركبة حوالي 36 ألف دولار أمريكي لشرائها وتأثيثها. وتحتوي على كرسيين أماميين للسائق وراكب؛ والأريكة ذات الطراز العربي؛ وأربعة مقاعد وطاولة تعلوها سماعة بث؛ وشاشتان، واحدة منهما للملاحة؛ وفراش للنوم، والذي يُستخدم كذلك لبثّ حلقات إذاعية حية؛ وأربع خزانات للملابس والمأكولات وأغراض الطريق الأخرى؛ ومطبخ؛ وثلاجة؛ ومكيّف. وتَسَع المركبة لمبيت خمسة أشخاص، ولكن عندما تحدثت مع ستابلتون عبر سكايب خلال شهر يوليو الماضي، بينما كان المسافرون متوقفين في مدينة ديترويت في ولاية ميشغن، كان قد نام الليلة السابقة في سيارة في مرأب مخصص للبيوت المتنقلة.

ويقول ستابلتون إن "الولايات المتحدة بلد مثالي لمثل تلك الرحلة"، ليس فقط لمساحة البلد الشاسعة (قرابة 10 مليون كيلومتر مربع)، بل أيضًا لأن "القوانين والثقافة تيسّران سير البيوت المتنقلة." وأحيانًا عندما تتعطل المركبة، يمدّ سكان البيوت المتنقلة الأخرى يد العون، وهم "عادة ما يكونون عسكريين متقاعدين أو هيبيز". وعندما تقصد مركبتان أو أكثر نفس الوجهة، ينطلقون معًا في موكب للبيوت متنقلة.


ستيفن ستابلتون على اليسار مع آنا كاترين سنستاد، وهي فنانة نرويجية أقامت لمدة أسبوع في مركبة إدج أوف آرابيا - ولاية أوهايو الأمريكية - إدج أوف آرابيا

ويسمّى البيت المتنقل بالإنجليزية (Recreational Vehicle - مركبة ترفيهية)، وأعضاء إدج أوف آرابيا لا ينكرون اشتمال مغامرتهم على عنصر الترفيه. ويقول ستابلتون إن شقًا من رحلتهم البرية هو مثل أي رحلة جماعية أخرى، فالمسافرون يقضون أوقاتًا طيبًا عمومًا، ولكن أحيانًا يسود المركبة التوتر، ناهيك عن تقلبات الجو الأمريكية، فالطقس في بعض الولايات قد يهبط لـ50 درجة مئوية تحت الصفر أثناء فصل الشتاء، بينما ترتفع الحرارة في ولايات أخرى لـ50 درجة مئوية أثناء فصل الصيف.

وإذا كان المسافرون متوقفين في إحدى محطات الرحلة، فهم يركّنون المركبة ويتجولون في المدينة ثم يعودون للنوم فيها. وإذا كانوا على سفر، فهم يقسّمون المهام بين الكابتن (السائق)، ومسؤول الملاحة الذي يخطط سير الرحلة بالاستعانة بخرائط جوجل، ومسؤول الاتصالات الذي يحمّل المواد المرئية والصوتية لموقع "كلتشرانرز" وصفحات الإعلام الاجتماعي، ويتواصل مع المتابعين. وفي نهاية اليوم، يطبخون داخل المركبة أو يأكلون في مطعم محليّ. ويقول ستابلتون إن المجال الرحب الذي يتيحه الطريق يعبّد لصفاء الذهن، بحيث يستطيع العكوف على كتابة شعر أو قصة، وهي المساحة التي لا توفرها مدينة كبيرة مثل لندن (ولد ستابلتون وعاش في العاصمة البريطانية لندن، ودرس الفنون الجميلة في جامعة برايتون التي تبعُد حوالي 70 كيلومترًا عن لندن جنوبًا).

 


أعضاء إدج أوف آرابيا في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بولاية ماساتشوستش

ويقول ستابلتون إنهم عندما يتوقفون في إحدى المدن الأمريكية، تثير المركبة فضول السكان، فيفدون لتجاذب أطراف الحديث مع راكبيها. ولا شك أن طبيعة الحديث تتغيّر من مدينة لأخرى (يقدّر عدد سكان الولايات المتحدة بحوالي 322 مليون نسمة يعيشون في أكثر من 3 آلاف مقاطعة في 50 ولاية، بالإضافة إلى 5 أقاليم خارجية). وتقول فيفيان تشوي إن أكثر ما يميّز رحلة إدج أوف آرابيا هو أنها "لا تستهدف المؤسسات الأمريكية الكبيرة فحسب، مثل الجامعات والمعارض الفنية وخلافه، بل يحاول الفنانون كذلك التواصل مع الأمريكيين في المدن الكبيرة والنائية على حد السواء".

وحتى الآن زار مسافرو إدج أوف آرابيا عدة مؤسسات في عدد من الولايات الأمريكية، منها معهد سميثسونيان ومقر الأمم المتحدة ومعرض آرموري في مدينة نيويورك؛ ومعهد الشرق الأوسط في واشنطن العاصمة؛ وجامعة ولاية لويزيانا؛ ونظموا معرضًا ومناقشة في مدينة ديترويت؛ وعقدوا ورشات عمل في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في عام 2014، حيث ساعد باحثان من المعهد فريق كلتشرانرز على توثيق وأرشفة وبث تجاربهم من خلال ستوديو متجول.

وعلّقت آفا على قرار اختيار الترحال كمنصة، قائلة إن المنظمين لا يرغبون في "فرض" خياراتهم، كي تُسنح الفرصة دائمًا لعنصر المفاجأة. وبخلاف المفاجآت، فهناك برنامج مُعدّ بالتعاون مع مؤسسات أمريكية وعالمية، لاستضافة فنانين سيعملون على مشاريع معيّنة على مدار السنتين المقبلتين. واختار المنظمون هؤلاء الفنانين بناء على رؤية وأهداف المشروع، وذلك بعد نشر دعوة مفتوحة وتلقي طلبات المشاركة في عام 2014. وتتكلف ميزانية كل فنان بين 10 و15 ألف دولار أمريكي لتغطية تكاليف مشروع الفنان والسفر والإقامة. وينصّ أحد أهداف الرحلة على "تغيير حيوات الفنانين المشاركين"، بالإضافة إلى أهداف طموحة أخرى وضعها ستابلتون مثل بلوغ هوليوود، لاحتضانها "أفضل الحكائين في العالم، والذين بمقدرتهم أن يؤثروا على الرأي العام" الأمريكي والعالمي، وكذلك الوصول لصناع القرار في واشنطن. ويُذكر أن ماطر سيعرض أعماله فرديًا لأول مرة في الولايات المتحدة في واشنطن في شهر مارس 2016، وهو المعرض الذي سيتزامن مع وجود مركبة إدج أوف آرابيا في العاصمة الأمريكية. ويتمنى المسافرون الوقوف أمام الكونجرس الأمريكي، بحسب صحيفة ذي آرت. ويمكن تتبّع الموقع الحالي للمركبة من هنا.

ويُذكر أن أحمد ماطر قد أعلن عن تركه إدج أوف آرابيا في عام 2012. ولا يبدو أن المؤسس الثالث عبد الناصر غارم سيشارك في أيّ من أنشطة رحلة كلتشرانرز.

سوريا الصغيرة وفلسطين الشرقية


أربعة من أعضاء الرابطة القلمية - من اليمين: ميخائيل نعيمة، وعبد المسيح حداد، وجبران خليل جبران، ونسيب عريضة

أحد مشاريع رحلة كلتشرانرز هو "سوريا الصغيرة" (فيلم قصير بالإنجليزية)، ويروي قصة أول موجة من مهاجري سوريا العثمانية إلى مانهاتن السفلى في مدينة نيويورك. عاش السوريون في ذلك الحي لعشرات السنين، ولكن لم يتبق منه سوى ثلاث بنايات خالية من أحفاد المهاجرين الأوائل، وذلك بسبب هدم جزء منها في آواخر أربعينيات القرن الماضي لبناء نفق بروكلين-باتري، ثم هدم جزء آخر في بداية الستينيات لبناء مجمّع مركز التجارة العالمي، والذي كان برجاه الرئيسيان أطول بنايتين في العالم بين عامي 1971 و1973، واللذان استهدفتهما هجمات 11 سبتمبر 2001.

وتحاول "إدج أوف آرابيا" من خلال الفيلم تسليط الضوء على أهمية الحفاظ على تلك المباني الثلاثة، وهي ما تبقى من إرث موجة المهاجرين العرب الأولى إلى نيويورك. وصوّر الفيلم مسيرة صغيرة خلال الحي التاريخي، جاب فيها فنانون وباحثون وناشطون حاملين صورًا لبنايات "سوريا الصغيرة" التاريخية. وتقول آفا لـ"هنا صوتك" إن "سوريا الصغيرة تمثل ذاكرة جماعية في نيويورك لم يُعترف بها بعد."

كوّن بعض من السوريين المهاجرين الأوائل في مانهاتن رابطة المهجر الثقافية، ومنهم أمين الريحاني، مؤلف "كتاب خالد"، وهي أول رواية منشورة لكاتب عربي أمريكي. وقال لـ"هنا صوتك" بريان زيجر، وهو فنان وناشط مهتم بالحفاظ على الإرث الثقافي لحي سوريا الصغيرة وهو كذلك أحد أقارب الريحاني، إن المهاجرين العرب والأرمن من لبنان وسوريا وفلسطين استوعبوا الثقافة الأمريكية، وأصابوا نجاحًا كبيرًا كتُجّار وناشرين وصناع ومثقفين، سواء في مدينة نيويورك أو في الولايات المتحدة عمومًا.

وأضاف زيجر أن أعضاء الرابطة القلمية (مدرسة المهجر)، والتي ضمّت خليل جبران وأمين الريحاني وميخائيل نعيمة وإيليا أبا ماضي وغيرهم، كانوا بمثابة سفراء ثقافيين تأثروا وأثّروا في الثقافتين العربية والغربية معًا. وجبران هو ثالث أكثر الشعراء مبيعًا في التاريخ. وأمّا الريحاني، فقد زار البابا بنديكت الخامس عشر في عام 1917، حيث كان البابا مشغولًا بإنهاء الحرب العالمية الأولى بين الحلفاء ودول المركز، والتقى في نفس العام مع الرئيس الأمريكي ثيودور روزفلت بشأن القضية الفلسطينية. وفي عام 1919، مثّل الريحاني المصالح العربية في مؤتمر لاهاي للسلام بهولندا. وتأثير "سوريا الصغيرة" على المنطقة العربية لم يقف فقط عند حد الشعر والسياسة، بل إن استخدام ناشري الحي لطابعة اللاينوتايب (المنضدة السطرية)، المستحدثة وقتها، قد "غيّر مسار الصحافة في الشرق الأوسط"، بحسب زيجر. "ولكل هذه الأسباب، يجب الحفاظ على إرث حي سوريا الصغيرة."


مسافرو كالتشرانرز في مركبتهم متجهين إلى مدينة فلسطين بولاية أوهايو الأمريكية - يوليو 2015

واشترك الفنان الفلطسيني يزن الخليلي في رحلة إدج أوف آرابيا لتوثيق شق عربي-أمريكي آخر متمثلًا في المدن الأمريكية المسمّاه بفلسطين في كل من ولايات إلينوي وتكساس وأوهايو. وفي الولاية الأخيرة، يوجد مدينتان باسم فلسطين، واحدة أقدم في غرب المدينة، والأخرى في شرقها، ولذا سميّت الأخيرة بـ"فلسطين الشرقية".

تحليق الفن السعودي المعاصر نحو العالمية


البقرة الصفراء - أحمد ماطر - تركيب بصري

تقول آية موسوي إن معرض "إدج أوف آرابيا" في لندن في عام 2008 "جذب انتباه العالم للفن السعودي"، حيث كان أول معرض للفن السعودي المعاصر في النصف الغربي للكرة الأرضية. ولكن قبل بضعة شهور من انطلاقه، حدث ما لم يكن متوقعًا، حيث طلب أحد الرعاة، بعد الاطلاع على منشور غير رسمي للمعرض، أن يُزال "الصراط"، وهو العمل المقدم من الفنان عبد الناصر غارم، لأنه صوحب بنص قرآني "بدون معرفة الفنان"، بحسب آية. وبالفعل، أزال المنظمون العمل "منعًا لسوء الفهم"، ووعد ستابلتون غارم بعرض "الصراط" مستقبلًا، وهو ما حدث بالفعل في معرض إدج أوف آرابيا على هامش بينالي البندقية في عام 2011 (The Future of a Promise - مستقبل وعد). وشمل المنع كذلك عملين آخرين بارزين، وهما "البقرة الصفراء" لأحمد ماطر، و9/11 للشقيقتين السعوديتين شادية ورجاء عالم، والذي كان عبارة عن قصاصات من الصحف الصادرة عقب هجمات 11 سبتمبر 2001.


الصراط - عبد الناصر غارم - تركيب بصري (2007)

وكان "الصراط" عبارة عن صورة من تركيب بصري نفّذه غارم في عام 2007 على بقايا جسر في منطقة تهامة اليمنية. ويُقال إن أهالي المنطقة احتموا بالجسر من طوفان في عام 1982، فوقفوا عليه بسياراتهم وثرواتهم الحيوانية، ولكن الطوفان جرف الجسر وقتل معظمهم. وغطّى غارم جزءًا من الجسر المهجور بكلمة واحدة مكررة مئات المرات: "صراط".


خاتم: آمين.. قليلًا من الالتزام (بالعربية والإنجليزية) - تركيب فني لعبد الناصر غارم - معرض "يجب أن نتحاور" في جدة في عام 2011

 


خُتم أحد جدران معرض بروناي، أينما عُرض معرض إدج أوف آرابيا في لندن في عام 2008، بخاتم الضابط والفنان عبد الناصر غارم، وكأن المعرض قد أجيز أخيرًا من قِبل السلطات


"عبور مشاه" - عبد الناصر غارم - لوحة مطبوعة (2008) - مُنعت من العرض في معرض إدج أوف آرابيا في لندن في عام 2008


عبور مشاه" بعد إضافة خط ثالث وإزالة الطائرة، حيث لم تعد تمثل هجمات 11 سبتمبر 2001" - وهي المطبوعة التي عُرضت في لندن

سارع المنظمون بمطالبة غارم بإرسال عمل آخر بدل "الصراط". وبعد عدة أسابيع، فوجئ ستابلتون في لندن باستلام عملين آخرين من غارم، وليس عملًا واحدًا! وكانا عبارة عن لوحة "عبور مشاه" (Pedestrian Crossing)؛ وخاتم يحمل كلمة "آمين" وجملة "قليلًا من الالتزام" بالعربية والإنجليزية. وكلا العملين مرتبط ومعبّر عن "الصراط"، حيث أن جزءًا من الخط الأصفر الموجود في "الصراط" مُكبّر ومطبوع على يسار لوحة "عبور مشاه". وأمّا "آمين"، فهو لفظ يختم الدعاء، ولا سيّما في نهاية سورة الفاتحة بعد ذكر "الصراط" المستقيم. وقال ستابلتون عن الخاتم إنه مُستلهم من مهنة غارم كمقدم بالقوات المسلحة السعودية، وخصوصًا أنه انتظر لأكثر من 23 عامًا حتى ينال "إجازة" من الجيش للعمل كفنان بجانب عمله العسكريّ.

ولم يتوقف مقص الرقيب عند ذلك الحد، فقبل يومين من انطلاق المعرض، زاره شخصان لتفقّد الأعمال (وبالرغم من أن ستابلتون تحفّظ على ذكر هويتهما، إلا أن آرناؤوط أكد لموقعنا أنهما كانا الأمير تركي الفيصل والسفير السعودي في لندن محمد بن نواف بن عبدالعزيز آل سعود). ويبدو أن لوحة عبد الناصر الجديدة "عبور مشاه" لم ترق للسفير السعودي، فقرر منعها هي الأخرى! وشهدت تلك اللحظة التاريخية "تفاوض فنان مع صاحب سلطة حول عمل فني". واقترح غارم إضافة خط ثالث للوحة، وإزالة ما قد يُعتبر طائرة، وذلك لمحو أي تشابه بين العمل وبين هجمات 11 سبتمبر 2001، فوافق السفير على تلك المساومة، وعُرض العمل بعد تعديله. وعندما زرت آرناؤوط هلب في متحف الفن السعودي المعاصر في أمستردام في شهر مارس 2015، وجدت أنه حجب عمل عبد الناصر "المُعدّل" خلف ستار، مفضلًا أن يعرض العمل الأصلي فقط، والذي طلب من غارم أن يعيد إنتاجه خصيصًا بعد واقعة لندن.


برقية من سفارة المملكة العربية السعودية في لندن لوزارة الخارجية السعودية - ويكيليكس السعودية - 2012

الجدول الزمني لبرقيات السلطات السعودية وسفاراتها في الخارج حول إدج أوف آرابيا:

  • 4 يونيو 2011 (البرقية غير مؤرخة ولكن التاريخ مجلوب من برقيات لاحقة): إفادة من سفارة المملكة في أبوظبي لوزارة الخارجية حول معرض "ترمينال" الذي اشترك فيه فنانو إدج أوف آرابيا، وكان أغلبهم سعوديين، والذي موّلته الهينة العامة للاستثمار بالمملكة العربية السعوبية (ساقيا). (رابطا الصفحة الأولى والصفحة الثانية من البرقية)

  • 26 فبراير 2012: برقية من المقام السامي (الملك بصفته رئيسًا لمجلس الوزراء) للخارجية يطلب فيه إفادة عن منظمة إدج أوف آرابيا، ودواعي التعاون معها من قِبل الجهات الرسمية (ساقيا).

  • 28 فبراير 2012: برقية من الخارجية لسفارة أبوظبي تنقل فيه طلب المقام السامي، أو ما أسمته "الجهات المختصة". (رابط البرقية)

  • 14 مارس 2012: برقية من الخارجية لسفارة لندن تطلب فيه إفادة عن منظمة إدج أوف آرابيا، بعدما علِمت من سفارة أبوظبي أن منظمة إدج أوف آرابيا مُسجّلة في لندن. (رابط البرقية)

  • 17 أبريل 2012: رد الخارجية على طلب المقام السامي، موجِّهة البرقية لرنيس الديوان الملكي والسكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين توصي فيه "المقام الكريم" بما أوصيت به من قِبل سفارة لندن، وهو "عدم التعاون مع إدج أوف آرابيا مستقبلًا"، منتظرة "توجيه النظر الكريم". (رابط البرقية)

وبالبحث عن الواقعة في وثائق ويكيليكس السعودية، عثرنا على برقية مُرسلة من سفارة المملكة العربية السعودية في لندن لوزارة الخارجية السعودية بتاريخ 11 أبريل 2012، حول معرض "إدج أوف آرابيا" في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية (سواس) التابعة لجامعة لندن. وذلك ردًا على برقية "سريّة وعاجلة" من الخارجية للسفارة بتاريخ 14 مارس 2012 تطلب فيه إفادة عن منظمة إدج أوف آرابيا. وجاء في الرد أن "السفارة في لندن ساعدت بإقامة هذا المعرض وتعاونت مع السيد ستابلتون، لكنه تبيّن لاحقًا أنه لم يكن متعاونًا بالصورة المتوقعة. وقد لاحظت السفارة صعوبة التعامل معه وانفراده في القرارات. وقد عمد إلى تحريض الفنانين السعوديين المشاركين معه في معرض لندن وتشجيعهم على تقديم أعمالهم بطريقة مثيرة للجدل. وتبين أن المذكور غير جدير بالثقة. وقام باستخدام اسم السفارة للترويج لمشاريعه الشخصية. وترى السفارة، بناء على ما تقدم أعلاه، مناسبة عدم التعاون مع المذكور مستقبلًا."

وأرسلْتُ عدة رسائل إلكترونية للسفارة السعودية في لندن للتعليق على البرقية، ولكنها لم تجب أيّ منها. وأحسست من ستابلتون، في أكثر من مناسبة، أنه لا يود الحديث عن الواقعة ولا عن البرقية، معللًا بأن العلاقات قد "تحسّنت" بين إدج أوف آرابيا والسلطات السعودية. واعتبرت الصحافة البريطانية وقتها أن الواقعة تُعد "رقابة على الفن" (بالإنجليزية)، ولكن ستابلتون اعتبرها "مساومة"، معللًا بأنه فضّل عدم المجازفة بأعمال 16 فنانًا آخر لعرض عمل واحد (أو ثلاثة).

الفن هو ما يمكنك الإفلات به
by آندي وارهول

وقالت بسمة السليمان، منسقة معرض إدج أوف آرابيا في لندن، عن الحادثة، في كتاب ترويجي كتبه هنري هيمينج، إنه "من الخطأ مقارنة عبد الناصر غارم بالفنان الصيني آي ويوي، لأن الأول ليس معارضًا لحكومته. وبالرغم من جرأته، فهو لا يحاول أن يصدم المتلقي أو يخرق القوانين. ولدى غارم قناعات خاصة، ولكنه يعبّر عنها بحنكة واحترام. ومن الصعب أن تبلغ أي مبلغ في المملكة العربية السعودية بدون تلك الخصلتين.. وهنا بالذات تكمن براعة فنه." وهذا ما لم ينفِه غارم في أكثر من لقاء صحفي. وإذا كانت أعمال غارم مناهضة للسلطوية، أو ساخرة منها عمومًا، فهو لا يزال متماهيًا تمامًا مع السلطة، بل جزءًا منها بطبيعة عمله. وذكر موقع حكومي أن غارم أهدى "إنجاز كريستيز" للملك عبد الله بن عبد العزيز، العاهل السعودي في ذلك الوقت.

وهذا بالضبط ما يردده كثير من الفنانين السعوديين الذين قابلتهم أو قرأت تصريحاتهم، فهم لا يحاولون مخالفة القوانين، بقدر ما يحاولون عكْس المجتمع من خلال مرآتهم الخاصة.


تطور الإنسان - أحمد ماطر (2010) - والصورة التقطت في معرض جماعي في مدينة نيويورك في عام 2015 - وعُرض ذلك العمل في المعرض المقابل للغرفة التي عقد فيها إدج أوف آرابيا ندوتهم في جامعة كولومبيا - هنا صوتك

شهد العقد المنصرم طفرة كبيرة في الفن السعودي المعاصر، فبالإضافة لغارم وماطر، يوجد عشرات الفنانين السعوديين الشباب الذين يشكلون وعي جيل كامل من السعوديين، ولا سيّما إبداع منتجي يوتيوب في كل من شركتي تلفاز 11 ويوتيرن. وإذا كان الشباب السعودي مجرد متلقٍ للإبداع في القرن العشرين، فهم الآن، وعلى مدار العقد الماضي، منتج له. ويعتقد ستابلتون أن الحركة الإبداعية على الإنترنت وخارجه في المملكة ستحدث "تغييرًا اجتماعيًا حتميًا."


معلّقات معًا - منال الضويان (2011)

وبالرغم من أن المرأة السعودية محرومة من حقوق كثيرة في المملكة، إلا أن الفنانات السعوديات حاضرات وبقوة على ساحة الفن السعودي المعاصر، ومنهن: الشقيقتان شادية ورجا عالم، اللائي عرضن تركيبًا بصريًا مشتركًا بعنوان "القوس الأسود" في أول جناح للمملكة العربية السعودية في بينالي البندقية في عام 2011؛ وأروى النعيمي، إحدى رسامات جدارية "بيوت أمهاتنا" بالنقش العسيري (القَط) على مبنى الأمم المتحدة في عام 2015، وهي كذلك زوجة أحمد ماطر؛ وسارة أبو عبدالله، التي تحدثت في حفل انطلاق رحلة إدج أوف آرابيا؛ وهدى بيضون التي شاركت في معرض ومشروع "ديزمالاند" للفنان ‏بانكسي‬ في ‫المملكة المتحدة في عام 2015؛ ومنال الضويّان التي صوّرت المرأة السعودية كحمامة بيضاء تحمل "تصريح السفر" في عملها (معلّقات معًا - Suspended Together)، والذي عُرض في معرض "إدج أوف آرابيا" في لندن. وبالإضافة إلى ذلك، فإن من بين 39 فنانًا سعوديًا على موقع إدج أوف آرابيا، أحصيت 19 فنانة.


عمل الفنانة السعودية هدى بيضون في ديزمالاند (2015)

دفعت هذه الحركة الفنية، يدًا بيد مع الحراك الاجتماعي على أرض الواقع وعلى مواقع الإعلام الاجتماعي، المرأة السعودية للحصول على حقيّ الانتخاب والترشح في الانتخابات البلدية في شهر ديسمبر 2015، لأول مرة في تاريخ المملكة.


فلاح عسيري - من باكورة أعمال الفنان أحمد ماطر

وبعد أن كان الفنانون السعوديون، رجالًا ونساء، يرسمون لوحات مائية تقليدية، أصبحوا نجومًا لامعة تحلق في أفق صالات العرض العالمية. ومعرض "يجب أن نتحاور" الذي أقيم في جدة في عام 2011 يبرز التطور الهائل الذي أحرزه الفنانون السعوديون باستخدام وسائط فنية متعددة منذ بدء الألفية الجديدة.

"يُعدّ الفنانون جزءًا من تغيير العالم وليس فقط ملاحظته. ويحظى الفنانون بقيمة أكبر عندما يعملون معًا، وعندما يتشاركون تاريخًا وقصصًا وطرقًا بديلة لرصد وتسجيل الواقع"
by ستيفن ستابلتون، أحد مؤسسي إدج أوف آرابيا

يرى ستابلتون أن رحلة إدج أوف آرابيا تأتي في توقيت حسّاس، حيث يرتبط الإسلام في أذهان الكثيرين بأفعال داعش، وتُقدم الولايات المتحدة على انتخابات رئاسية لاحقًا في عام 2016 ويتجدد النقاش حول العنف ضد الأمريكيين السود، وخصوصًا من قِبل الشرطة، وقضية اندماج المهاجرين. ويعتقد ستابلتون أن هذه الرحلة لا تشكل فقط محور التقاء بين "مركز الإسلام متمثلًا في المملكة العربية السعودية ومركز الرأسمالية الاستهلاكية متمثلة في الولايات المتحدة"، بل تُعد كذلك فرصة سانحة لسرد قصص من الشرق الأوسط "خالية من آثار الدم والدمار". وهو ما رددته فيفيان كذلك عندما قالت لنا إن "رحلة إدج أوف آرابيا ترسم مسارًا بديلًا لكل ما هو سائد عن الشرق الأوسط."

ومن الجدير بالذكر أنه في الاتجاه المعاكس (من الولايات المتحدة للمملكة)، يعمل الفنان الأمريكي ماثيو مازوتا، أحد فناني كلتشرانرز، على قدم وساق لإعادة إعمار عشرات المباني في جدة القديمة.


الكعبة - من باكورة أعمال الفنان عبد الناصر غارم

ويقول آرناؤوط عن الرحلة إنها فرصة مناسبة للمملكة العربية السعودية لتعزيز "صادرات مستدامة غير نفطية". ويضيف قائلًا أنها "تتيح للعالم فرصة استكشاف الإرث والمفاهيم الأخلاقية الخاصة بالمملكة من خلال لغة سهلة الفهم (بالنسبة للغرب)."

ولكن للتشكيلي السعودي محمد المنيف، وهو رئيس الجمعية السعودية للفنون التشكيلية، رأيًا آخر، حيث يرى أن ادج اوف ارابيا هو "مشروع سعودي المنشأ غربي الهوية"، وأن ستابلتون ينسب المشروع للفن السعودي "كي يضمن استمرار نجاح المشروع وتحقيق نتائجه الاقتصادية، والحصول على الدعم"، وذلك في مقالة كتبها في عام 2012. وهو ما تجاهل التعليق عليه ستابلتون. ويُذكر أن لماطر رأيًا مشابهًا لرأي المنيف، حيث قال في تقرير لجريدة الشرق الأوسط السعودية في نفس العام إن "الجانب التجاري طغى على ايدج اوف ارابيا"، مضيفًا أن المنظمة خدمت المجتمع الغربي أكثر من نظيره السعودي: "لا أريد أن نقع في خطأ أن تصبح منصة الفن السعودي خارج البلاد، وهو الخطأ الذي وقعت فيه إدج أوف آرابيا. أعتقد أننا يجب أن نعرض فننا في السعودية أولًا، وأن نخدم المجتمع أولًا."


الفنانة المغربية سارة أوهادو أقامت لمدة أسبوع في مركبة إدج أوف آرابيا خلال جولة المنظمة في مدينة ديترويت، وعملت على "استكشاف الفن الإسلامي"

تُدعم إدج أوف آرابيا ماديًا من قِبل المبادرة السعودية "الفن جميل"، وهي إحدى مبادرات عبداللطيف جميل الاجتماعية. ولكن بالنسبة لكثير من النقاد والفنانين، يشكل مفهوم الرعاية في دول مجلس التعاون الخليجي حِملًا رقابيًا على المحتوى الفني، ولا سيّما واقعة "الصراط" في عام 2008، وخصوصًا أن معظم الرعاة ينتمون للطبقة الحاكمة. وفي ذلك الصدد، أعلن ستابلتون عن نيّته إطلاق حملة تمويل جماعي لإشراك الجمهور في قرار اختيار بعض رحلات كلتشرانرز المقبلة.

وعندما سألنا فنانًا سعوديًا مستقلًا عن المشروع، وهو راشد الشعشعي، قال إنه يأمل بتنظيم رحلة مشابهة في المناطق النائية للمملكة العربية السعودية. وهو الأمر الذي لا يستبعده ستابلتون، وخصوصًا أنه يشبّه الحزام الإنجيلي الأمريكي بالمجتمع السعودي من حيث التديّن والمحافظة على العادات والتقاليد. ويقول ستابلتون عن نموذج كلتشرانرز إنه قد يُتبنى في أماكن مختلفة حول العالم، بما فيها المملكة العربية السعودية، ولكن ذلك "يتوقف على حصول إدج أوف آرابيا على الدعم المالي المناسب."

وفي الوقت الراهن، سيواصل فنانو كلتشرانرز مغامرتهم حتى عام 2017 "على الأقل"، وسيواصل ستابلتون شغفه الأول والأخير.. ألا وهو الترحال.

تابع الكاتب على تويتر: @zidanism.