هنا ليبيا: خليفة الفاخري.. "جنقي" الذي كان!

كتب المفكر الليبي الصادق النيهوم إلى الأديب الليبي الراحل خليفة الفاخري يقول: "أردتُ أن أجعل كلماتي تضيء.. وقد أعطيتها مهلة كاملة لأنني ظننت أن الحروف مثل ثمار الشماري تحتاج إلى وقت لكي تنضج.. وعندما قرأت مرة أن الكلمات تتغذى على التجارب، هرعت كالمجنون أجوب الأرض والأحداث وأبحث عن التجارب..."..

رد خليفة الفاخري قائلا: " الجري خلف قطعان الكلمات شاق وطويل ودائب.. إنه عذاب متصل يحفر قلبك طوال الوقت، ويدعك تتعامل مع النار مثل أحد الحواة من دون أن تلتقط أنفاسك أو تنعم بلحظة رضاء مدى العمر..."..

في الجزء الثاني من الحلقة الخاصة بالأديب الليبي الراحل خليفة الفاخري، نحات الكلمة - أو كما كان يُدعى: جنقي- نواصل تناول سيرته الشخصية والأدبية بحضور أقرب الناس إليه، حيث رافقنا في الاستوديو صديقه الكاتب الليبي محمد عقيلة العمامي، وأخوه الدكتور مصطفى الفاخري، مع استعراض شهادات من أرملته السيدة فوزية وابنته مرحى.

صدرت له مقالات قصصية أدبية في عديد من المجلات.. وصدرت له ثلاثة كتب، هي: موسم الحكايات، بيع الريح للمراكب وغربة النهر..

هنا ليبيا.. بث إذاعي مشترك ومباشر بين استوديوهات إذاعة هولندا العالمية وراديو الوسط..

استمع هنا إلى الحلقة كاملة

استمع هنا إلى جزء من رسالة خليفة الفاخري إلى أخيه الدكتور مصطفى الفاخري، بصوت كريمة إدريسي