عشر أدوات منقرضة من عصر ما قبل الهاتف الذكي

استغنينا عن كثير من الأدوات، فخلت منها جيوبنا واختفت من على مكاتبنا نهائيًا بفضل الهاتف الذكي المتصل بالإنترنت. واليوم نستعرض عشر من هذه الأدوات والحلول التي عفا عليها الزمن:

1 – الكتب والصحف والمجلات

يواصل النشر الرقمي احتلال مكان الطباعة تدريجيًا، إذ باتت كتب كيندل وإصدارات الصحف الرقمية بدائل أكثر عملية وأخف وزنًا من الكتب والصحف المطبوعة. والآن أصبح بإمكانك التنقّل بمكتبة رقمية تحوي آلاف الكتب على هاتف ذكي يزن أقل من 120 غرامًا.

2 – القواميس والموسوعات

متى آخر مرة فتحت قاموسًا لترجمة كلمة من الإنكليزية للعربية أو بحثت عن تاريخ دولة أو بيانات لاعب كرة في موسوعة ورقية؟ بالتأكيد لن تحتاج لكل هذه الأدوات في ظل وجود مترجم غوغل وموسوعة ويكيبيديا.

3 – بطاقات العمل والمذكرات

هل تتذكر ألبوم بطاقات العمل الذي احتفظت به لوقت طويل؟ لقد حلّت مكانه الآن الهواتف المحمولة؛ وشبكات الإعلام الاجتماعي مثل موقع لينكِدإن؛ والمذكرات وجداول التقويم الإلكترونية، مثل تقويم غوغل، والتي تحتفظ ببياناتك ومواعيدك سحابيًا للإطلاع عليها من أي جهاز متصل بالإنترنت.

4 – التذاكر الورقية

أمست التذاكر الإلكترونية بديلًا للتذاكر الورقية بفضل مواقع الحجز الإلكتروني وتطبيقات التذاكر الإلكترونية مثل "باسبوك" لهواتف آيفون، والتي تقدم حلولًا رقمية لتذاكر الطيران والسينما والحفلات، وبطاقات الولاء، وقسائم الشراء، إلخ..

5 – الخرائط وجداول المواعيد

كم مرة فتحت فيها زجاج السيارة في الماضي للاستفسار عن اسم شارع أو رقم بناية؟ وكم مرة اتصلت بأصدقائك للاستفسار عن رقم الأوتوبيس أو مواعيد القطار أو المسافة والوقت الذي قد يستغرقه الذهاب لمشوارك؟ وكم مرة ذهبت فيها لبلد جديد حاملًا خريطة سيّاح الأثرية؟ اختفت كل هذه الوسائل البدائية لمقتني الهواتف الذكية المتصلة، بفضل الخرائط الإلكترونية وخدمات البحث الصوتي. والمؤكد في هذه التقنيات الحديثة أنك ستتخلص نهائيًا من المارّة الذين يدلونك إلى الاتجاه الخاطئ!

6 – ساعة ستوب وتش

لم يعد أيّ منا بحاجة إلى ساعة مجهزة بستوب ووتش، أو ساعة الإيقاف، لوجودها على كل الهواتف الذكية.

7 – غيم بوي

هل تتذكر بوكيمون وتيتريس وأسطورة زيلدا ونينتندو ماريو تنس؟! صار "غيم بوي" أثرًا من ذكريات الطفولة لمعظم الجيل الحالي من الشباب، إذ يمكنك الآن تنزيل عشرات الآلاف من الألعاب الفردية والاجتماعية على هاتفك الذكي.

8 – الماسح الضوئي

لم نعد بحاجة للماسح الضوئي، أو سكانر، في ظل وجود كاميرا الهاتف الذكية المتقدمة، والتي يمكن أن تصور المستندات بجودة عالية، بالإضافة لوجود عشرات التطبيقات المخصصة للمسح الضوئي على الهواتف الذكية.

9 – أجهزة الترفيه المحمولة

لم نعد نحمل أي من أجهزة الدي في دي المحمولة، أو الكاميرات الرقمية، أو المسجلات، أو مشغلات الموسيقى الرقمية، أو الراديو، أو حتى فلاش يو إس بي، لامتلاكنا هاتف ذكي متصل بإنترنت عال السرعة، ووجود خاصية التخزين السحابي التي تمكّنك من تخزين ملفاتك على الإنترنت، وخدمات الموسيقى الرقمية مثل سبوتيفاي وجانغو، ومواقع الأفلام والمسلسلات مثل نتفليكس وآيتيونز، وشبكات الإعلام الاجتماعي مثل يوتيوب وساوندكلاود وغيرها الكثير التي تمكننا من مشاهدة عشرات البرامج الترفيهية وعدم التقيّد بسعة محددة.

10 – بطاقة SIM إضافية

كانت في الماضي عملية نقل الأرقام من هاتف قديم لهاتف الجديد متعبة وغير مضمونة، ولكن لم تعد تسبب هذه العملية مشكلة في وقتنا الحالي، بل وتخلصنا إلى الأبد من عادة حمل بطاقة SIM أخرى لتخزين أرقام ورسائل إس إم إس إضافية، وذلك لزيادة سعة التخزين على الهواتف الذكية. ومن المدهش أن نقارن بين سعة هاتف نوكيا 3310، الذي لم يكن يحمل سوى 50 رقمًا و10 رسائل إس إم إس فقط، بهاتف آيفون 5S الذي يسع 128 غيغابايت.

الكاتب: أحمد زيدان