هدى شعلون : ابن بطوطة في صيغة المؤنث

تنقلكم هدى شعلون الرحالة المغربية التي تأمل برحلة حول العالم في أقل من سنة إلى دول أمريكا الجنوبية وصولا إلى قارة أنتاركتيكا. هدى تكتب لهنا صوتك أهم الاحداث والقصص المثيرة التي تعيشها خلال جولاتها. حكايات هدى المثيرة ستنشر أسبوعيا  كل خميس على موقع هنا صوتك.

هدى شعلون، 34 سنة، من مواليد مدينة الجديدة المغربية.  تركت عملها كمهندسة معلوميات وباعت سيارتها لتحقق حلما يراودها.

لماذا الترحال؟

رغم أني سافرت الى العديد من البلدان في أوروبا وإفريقيا، فأسفاري كانت دائما وجيزة لا تتعدى مدة العطلة السنوية، لذلك فالسفر لمدة سنة كاملة أمر جديد بالنسبة إلي   راودتني فكرة السفر حول العالم في شهر سبتمبر 2013، ولم تأخد وقتا طويلا لتترجم على أرض الواقع. تسعة أشهر من الإعدادات وها أنا في مطار محمد الخامس بالدارالبيضاء أودع أسرتي وأصدقائي على وعد أن نلتقي بعد مرور سنة.

لماذا السفر؟ و هل يحتاج المرء طرح هذا السؤال؟  بالنسبة لي طرحت الفكرة نفسها في الوقت المناسب. فبعد اشتغالي كمهندسة معلوميات لمدة تراوح العشر سنوات، تمكنت من خلالها تحقيق الكثير من أهدافي المادية، كان علي طرح سؤال و ماذا بعد؟ هل أستسلم للروتين القاتل أم أضع نفسي أمام تحد جديد؟ تحدي رؤية صورتي، المرأة المغربية، بهويتي وثقافتي العربية الأفريقية، في أعين أناس ربما لم يلتقوا قط بمغاربة من قبل ومن خلال أعينهم اكتشاف إنسانة أخرى بداخلي لم أكن أعرفها في محيطها الطبيعي وحياتها الروتينية.

أول سؤال يتبادر إلى ذهن من ينوي السفر هو "إلى أين وجهتي؟". لم يأخذ الجواب وقتا طويلا بالنسبة لي. أمريكا اللاتينية حلم قديم قررت تحقيقه في هذا السفر. أمريكا اللاتينية بتنوع ثقافاتها وأصول سكانها، بحبها للحياة والمتعة، بموسيقاها ورقصها و كرتها وكارنافالاتها. أمريكا اللاتينية التي مازالت تحافظ على طبيعتها الخلابة وثقافاتها المتميزة رغم سيرها على خطى التقدم بوتيرة عالية.

راودتني أحلام أخرى كثيرة بأماكن بعيدة. أبعدها  القطب الجنوبي. لما لا؟ الوصول للقطب الجنوبي في أيامنا هاته لا يحتاج لأن يكون المرء عالما في الجيولوجيا أو أي من علوم الطبيعة. ممكن الوصول والمكوث في القطب الجنوبي عبر بواخر تبحر من أوشوايا في اقصى جنوب الأرجنتين.  لم تتوقف أحلامي كما لن يتوقف سفري في أقصى جنوب الكرة الأرضية، فأنا انوي كذلك زيارة أستراليا وآسيا الجنوبية محاولة بذلك إتمام جولتي في مسار شبه دائري. جولة حول ما تيسر من العالم في سنة من الزمن.