ANP - لشخصٍ مثلي لا يتخطى عمره 20 عامًا، يبدو النزوح شيئًا جديدًا، أو على الأقل بالنسبة لي، لكنه قديم، فيما يبدو، قدم التاريخ في ليبيا مُنذ حرب1911 إبان تقدم القوات الإيطالية على البلاد، من هناك تولّدت مصطلحات ص ش، والعايدون!

وسام سالم يكتب: المشهد السيريالي للحرب الليبية.. شهادتي على النزوح

لشخصٍ مثلي لا يتخطى عمره 20 عامًا، يبدو النزوح شيئًا جديدًا، أو على الأقل بالنسبة لي، لكنه قديم، فيما يبدو، قدم التاريخ في ليبيا مُنذ حرب1911 إبان تقدم القوات الإيطالية على البلاد، من هناك تولّدت مصطلحات ص ش،  والعايدون!

 وصاد شين تقال لـ"صادش" أحيانا؛ هي بالأساس اختصار للصحراء الشرقية، وتطلق على من غادروا ليبيا نحو مصر إبان الحرب، أما العايدون فهي تطلق على من غادر من غرب ليبيا تجاه تونس وغيرها.

في الحرب الأهلية الأولى، منتصف 2011، شهدت البلاد موجات نزوح كبيرة في معظم المدن، بعضهم عاد وبعضهم لم يعُد لبيته إلى اليوم. في الحرب الأهلية، اليوم، عاد النزوح مجددًا لواجهة المشهد. في قاريونس، الضاحية الغربية لبنغازي، والتي يقع فيها معسكر17 فبراير، تساقطت الصواريخ والقذائف بالمنطقة الفاخرة نسبيًا، التي تضم المدينة الجامعية، ليفتك ضجيج الحرب بسكون الليل، ويعلو صفير الصواريخ المُرعب على صياح الديك الموقظ! 

سيطّر القلق على أسرة سُعاد في ليلةٍ شديدة القصف. لم تهنأ العائلةُ، تلكَ الليلة، أبداً. تملّك الخوف من أبنائها الصغار، وافترشوا الدرج لعله يكون المكان الأشد أمانًا لهم إن اختار أحد الصواريخ العمياء أن يستقرّ فوق رؤوسهم. لكنهم نجوا بأعجوبة. لم يصدق ابنها الأصغر أنه خرج سالمًا من حيّهم. نزحوا إلى السلماني، الحي الأشد أمنًا نسبيًا. بعد أيام، شعروا بأن الوضع تحسّن، فعادوا مجددًا لبيتهم. البيت الدافئ الذي يفترض أن يقيهم كل شر. وما لبثوا أن عادوا لدارهم ليعيشوا على وقع ليلةٍ جديدة أشدّ من سابقتها، فعادوا نازحين كما في السابق. مضت الأيام وهم مُستقرّون عند أقربائهم في السلماني لاعنين الحرب، متمنين أن ينقضي الأمر على عجل؛ لكن الحرب كانت باقية بل وتتمدد؛ ماهي أسابيعٌ حتى تمدد القصف إلى حي بوعطني، جنوب شرقي بنغازي، حيث مُعسكر الصاعقة. ومن هناك نزحت عائلة محمد إلى نفس المكان: السلماني! 

المشهد سريالي، اجتمعت العائلتان الأولى من قاريونس والثانية من بوعطني، حيث يقصف معكسر بالحي الأول المعسكر بالحي الثاني والعكس! سخرت العائلتان من بعضهما في مزاح، وماهي إلا لحظات بعد موجةٍ من البكاء على ما ذاقوه من رعب، حتى انهمك الرجال في التحليل والتخمين: من تقدم ومن تقهقّر، ومن سينتصر، بل في نقاشهم يؤكد الأول للثاني بأن هناك وثيقة استخباراتية تؤكد المعلومة كذا. هنا لعنة الفيس بوك تبدو جليّة؛ أما النسوة وفي منتصف الليل- وهنَّ متكئات على أرائكهن- تتبادلن الحديث ويعصرهن الألم لحال جيرانهن ومعارفهن مما أصابهم من حربٍ كانوا يخشونها، حولّت مواضيع حديثهن إلى الموت والدمار حصرًا.