Reporters - تظل فئة الشباب الجامعي، البنات تحديداً، الفئة الأكثر تعاملا بلغة الورد والزهور وأكثر من يبتاعها

جابر الغزير يكتب: لماذا يخجل الشاب اليمني من حمل الزهور إلى حبيبته؟

نهاية يوم ممل من محاضرات الجامعة كنت أرافق زميلي شادي إلى أحد محال بيع الورد القريب من مبنى الجامعة القديمة لاختيار وردة مناسبة يهديها لخطيبته سهر.

كان شادي يخجل من حمل الوردة في الشارع أو في الباص دون غطاء، ويطلب من بائع الورد تغليفها جيدا، ليتحاشى أعين العامة وتعليقاتهم الفضولية على سلوكه الرومانسي في مجتمع محافظ لا يعرف مثل هذه العادة.

لماذا يخجل اليمنيون من حمل الزهور والورد؟

نظرات استهجان، وعبارات ساخرة: "صعلوك" مثلاً، متوقّع سماعها من العامة تجاه أي شابة أو شاب يحمل وردة، تدفع لتحاشي هذا الفضول المستفز.

الورد هنا هدية «ترفيه»، وبذخ يتجاوز ضرورات الحاجة، ولا يدخل أولويات الكثيرين بمناسبات الفرح والحزن. بقيمة باقة ورد سيفضّل اليمني شراء مواد غذائية: (عصائر، فواكه، حلويات..) كهدية بدلاً عن الورود.

تظل فئة الشباب الجامعي، البنات تحديداً، الفئة الأكثر تعاملا بلغة الورد والزهور وأكثر من يبتاعها. يؤكد أحد بائعيها أن حفلات التخرج من الجامعات والمعاهد أكثر المناسبات استهلاكاً للزهور والورد، بالإضافة للأعراس والمؤتمرات والندوات، وأعياد الحب والأم وغيرها.

وفي مجتمع يتغوّل فيه الإرهاب والتطرف الديني، ومشتبك بالصراعات السياسية بعد ثورة 2011 تمثل محال بيع الزهور والورد والفل في اليمن قيمة جميلة في حد ذاتها، وذائقة راقية، تستحق الاهتمام وتسليط الضوء.

لا قيمة للورد في مجتمع يكافح غالبيته للحصول على الخبز والماء، ويصارع للبقاء وتأمين حاجته للغذاء. ورغم ما يعانيه اليمنيون في حياتهم المعيشية؛ إلّا أن حضور الورد كلغة للدفء والأناقة، رغم ندرتها، لكنها تظل متنفساً أنيقاً لفئة اجتماعية تختار هذه الطريقة في التعبير عن مشاعر الفرح والحزن وتقاسمها مع الآخرين.