هنا صوتك - لا تعتقد غالبية اليمنيين أن من حق الرجل ضرب زوجته بغرض تأديبها

"استبيان": يمنيون يعتبرون "تأديب الزوجة" نوعا من العنف المنزلي

هل عشت تجربة عنف منزلي؟

سألنا المشاركين في استبيان  منصتي 30 (ساحة شباب اليمن سابقا ) الأخير حول العنف المنزلي، إن كانوا قد شهدوا، أو سمعوا أو عايشوا تجربة عنف منزلي. تبين من إجاباتهم أن ثلاثة أرباعهم، تقريبا، (74%) لديهم تجربة مع العنف المنزلي.

من المسئول عن العنف المنزلي؟

النظرة السائدة في مجتمعاتنا العربية هي أن الرجل هو الذي يمارس العنف المنزلي، وبالتالي فهو المسئول عنه، ولكن الاستبيان أوضح أن المشاركين ينظرون للموضوع من زاوية أخرى، إذ يعتبرون، بنسبة 76% أن مسئولية العنف المنزلي تقع على المرأة والرجل معا. فيما تحمّل نسبة 18% المسئولية للرجل، وترى 2% أن المرأة هي المسئولة.

تأديب الرجل لزوجته

لا تعتقد غالبية اليمنيين أن من حق الرجل ضرب زوجته بغرض تأديبها، خلافا للنظرة السائدة في المجتمعات العربية والاسلامية. بلغت نسبة الذين اعتبروا أن "تأديب الزوجة" يقع بالفعل تحت طائلة العنف المنزلي 63%"، فيما يرى 31% ترى أن "ضرب المرأة لتأديبها لا يمكن تعريفه أو النظر إليه كعنف منزلي".

ضرب الأولاد

وسألنا المشاركين حول العملية التربوية وضرب الأب لأبنائه، فأجاب 60% بأنه "بالتأكيد نوع من العنف المنزلي"، فيما اعتبر 39% من المشاركين أن هذا الأمر "لا يصنف كعنف منزلي، ولا يقع تحت دائرته".

التعليم والعنف

هل هناك علاقة بين ممارسة العنف المنزلي وانخفاض المستوى التعليمي، أو العكس؟ سألنا المشاركين فبلغت نسبة الذين يوافقون بأي درجة من الدرجات على هذا المقترح 90%، في مقابل 10% لا يربطون مستوى التعليم بممارسة العنف.

صراخ وشتائم

ولا يشمل العنف الضرب أو إحداث الألم بشكل فيزيائي على الضحية فقط، ولكن الألفاظ والشتائم تحدث الدرجة ذاتها من الأذى، وهذا ما أجمع عليه المشاركون في الاستبيان، أو على الأقل ثلاثة أرباعهم. أجابت نسبة 76% بأنهم يعتبرون الصراخ والشتائم أيضا نوعا من العنف المنزلي مقابل نسبة 21 % لا ترى ذلك.